الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021

من إنغوشيتيا مع التحية

عرفت جمهورية «إنغوشيتيا أو إنغوشيا»، في منطقة شمال القوقاز، إحدى دول جنوب الاتحاد الروسي، والشعب الأنغوشي، دين الإسلام، في الفترة ما بين القرنين السابع والتاسع الميلادي، وفي الفترة ما بين القرن السابع عشر والثامن عشر، بدأ الإسلام السني يدخل إلى أنغوشيتيا من جميع الجهات، ودخل الإسلام بشكل واسع في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، ويقوم بالنشاط الديني في الجمهورية عدد من التجمعات الدينية هناك.. حالياً، ولله الحمد والمنة، التوترات القائمة على أساس الدين والتعايش بين أتباع الديانات المختلفة في أنغوشيتيا غائبة إلى حد كبير، ويمكن القول إنه لم يعد هناك مكان للخلافات الدينية، على الرغم من وجود عدد من المعابد التابعة لديانات مختلفة؛ ومما يبهج القلب أن «قواعد الدين» يدرسها طلاب المدارس من الصف الخامس الابتدائي، حتى الصف العاشر المتوسط، وتضم هذه المادة تاريخ الدين، ومادة التربية الأخلاقية، التي تواجه كل السلوكيات الفاسدة.. مساحة إنغوشيا، 3.600 كيلومتر مربع، وعدد سكانها، بحسب إحصائية عام 2014، وصل إلى 453.000 نسمة، ولديهم جملة من العادات الجميلة، ومما يلفت النظر فيها، تمسكهم بأزيائهم القومية، ومطعوماتهم المميزة، وخصوصاً اللحم المسلوق، وفطيرة الدقيق، المدهونة بالزبدة البلدية الطازجة، وشوربة البطاطس مع الخضار، إضافة إلى أعراف خاصة وصارمة متعلقة بالعلاقة بين الأب وأبنائه، وبين الصهر وأنسبائه، كذا اهتمامهم الكبير بالوالدين، وتوقيرهم الكبير لكبار السن، خصوصاً عند الكلام معهم، والقيام عند قدومهم، وفسح صدر المجلس لهم. [email protected]
#بلا_حدود