الجمعة - 30 يوليو 2021
الجمعة - 30 يوليو 2021

خبراء النخبة

يدرك المتابعون لتدريبات لاعبي الفئات العمرية لكرة القدم في الأندية الإماراتية الفوارق بين اللاعبين الصغار من حيث المهارة والقوة البدنية والذكاء الميداني والحماس وبعض الأمور الأخرى. في كل فئة توجد نخبة من الموهوبين يتدربون بحماس، ويحاولون صقل مواهبهم وتقديم أنفسهم بطريقة مختلفة عن الآخرين. تبرز مع هذه الحالة في هذه الأعمار «الأنا» بشكل واضح، حيث يريد كل موهوب أن يقدم هويته الكروية من أجل أن يحجز مكانه في الفريق. تظهر هنا محاولة الاحتفاظ بالكرة أكثر من اللازم، والسعي للمراوغة والتركيز على الأداء الفردي من دون النظر إلى بقية عناصر الفريق. هذه النخبة تتصرف بطريقة عفوية مدفوعة برغبة داخلية للتفوق على المنافسين في الفريق نفسه، لذا فإن معالجة الأمر يحتاج إلى مدربين من ذوي الخبرة في هذه المراحل من أجل توجيه وتدريب الموهوبين بالطريقة الصحيحة حتى تستفيد الفرق والمنتخبات الوطنية من مواهبهم. أكاديميات ومدارس الكرة في الأندية المحلية في حاجة إلى خبراء صقل المواهب، خصوصاً النخبة التي يمكن أن تؤثر بطريقة إيجابية في أداء ونتائج كرة القدم الإماراتية. في ظل ظهور قوى كروية آسيوية جديدة، على الأندية المحلية أن تطور أساليب العمل وألا تبقى أسيرة العمل التقليدي العقيم. الأندية المحلية في حاجة إلى خبراء لصقل مواهب النخبة مثل مانشستر سيتي من أجل تكوين قاعدة غنية بالمبدعين. [email protected]
#بلا_حدود