الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021

الوقت الذي لم يتغير

تزاحمنا في هذا العصر المهام والأشغال، والتي بات الوقت يضيق بها فلا نجد متسعاً، ونسأل دوماً كيف نحصل على المزيد من الساعات، ونعلم أن ساعات اليوم لم تتغير، ونعلم أن الثواني والدقائق والساعات هي كما هي منذ الأزل وحتى اليوم، لم تزد ولن تنقص، وبالتالي فإن الوقت ثابت في مواعيده وفي قدومة ومضيه، والشمس تشرق في أوانها وتغرب في أوانها دون إبطاء أو تغيير، لذا من البديهي عندما نشكو من قلة الوقت أن نوجه هذه الشكوى إلى إدارتنا لساعات يومنا، وللكيفية التي نتعامل فيها مع لحظات هذا الوقت، إذا جلسنا وفكرنا وأمعنا التفكير جيداً في مهام عملنا، وفي الأولويات التي نضعها لإدارة تلك المهام وتوزيعها وفق جدول للأعمال اليومي، عندها سندرك أن المشكلة ليست في تقلص ساعات العمل أو في تدنيها، وإنما في إدارتنا لها، وهو ما يعني أننا نقوم بإضاعة الوقت، إما للجهل بالكيفية الصحيحة لاستغلاله، وإما لأن الجوانب الملهية متعددة ولها صخبها وحضورها القوي، ولعل ما قال الكاتب والفيلسوف فرانسوا ماري، الذي عرف باسم فولتير، يلخص جانباً من هذه النقطة تحديداً حيث قال: «هناك أربع طرق لإضاعة الوقت: الفراغ والإهمال وإساءة العمل، والعمل في غير وقته». وإذا أمعنا النظر في هذه المقولة سندرك سبب كل ما نعانيه من ضغوط في مجال العمل والحياة بصفة عامة، الوقت لم يتغير لا بزيادة ولا بنقصان، وإنما نحن من تغيرت طريقة تفاعلهم مع هذا الوقت. [email protected]
#بلا_حدود