الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

كيف تقتربين من زوجك هاتفياً؟ (1)

في الوقت الذي تتغير فيه خريطة العالم الذي نعرفه كل يوم وفي زمن التقدم التكنولوجي المذهل والتدني الإنساني المهين أحياناً، ثمة أمور بسيطة - تتقنها المبدعات في تفاصيل الرجال فحسب - تفتح أمام الزوجة أبواب زوجها الموصدة، ليرقصا معاً على منصة السعادة، ذلك أن الدراسات الأسرية رسمت لنا خريطة الطريق حين وضحت لنا أن الرجل كالشجرة المعطاء، إذا رويتها حناناً ومودة ووفاء منحك كل ما تطلبين منه من ثمار قد تكون مدفونة جراء قسوة ظروف الحياة وجفاف الكلمات. وتيقني أيتها الزوجة الذكية أن زوجك لا يطلب لبن العصفور المستحيل، أو كلمات متعذرة اللفظ، بل إن أبسط الأشياء قد تكفيه وتعطيه إحساساً برجولته، ومصداقية في حياته اليومية والمهنية، فتجعل ابتسامته الماطرة ترطب كبريت حزنك وتعبك بعد يوم شاق مليء بالأعمال المنزلية، لذا لا تشتكي من الملل طالما لم تسعِ إلى كسر قيوده وتحطيم أسلاكه الشائكة، ولا تشتكي الفتور طالما لم توقدِ نيران العاطفة، إذ إن الضعيفات في الأنوثة ضحايا يلقيهن التاريخ الرومانسي عن ظهره دون أن يبالين. ففي حديث المصطفى (تزوجوا الودود ...)، و(خير نسائكم الودود ...) دليل على ضرورة انتقاء واختيار هذا النعت في النساء إبان الزواج فالمرأة الودود هي كثيرة الود دائمة البِشر. و(ودود) على وزن فعول، وهي صيغة مبالغة تدل على الكثرة، أي أنها تتودد إلى زوجها في كل أحوالها. والتودد عبارة عن حالة شغف وتقرب إلى المعشوق، وله أشكال متعددة منها الكلام والإشارة وغيرهما، وأغلب الشعراء والأدباء يستخدمون الغزل عندما يتودد البعل إلى زوجته أو العكس، وهو ما أسميته في هذا المقال بالمغازلة. أجل، إذا كنت تريدين إبقاء شعلة الحب مشتعلة بينك وبين زوجك بعد سنوات من الزواج، مصرة على ذياك الشوق المتدفق بين العاشقين، الذي انبهرت به في المسلسلات المدبلجة أنصحك باللجوء إلى المغازلات بالرسائل الهاتفية، والحالة هذه هو في عمله وأنت في بيتك، فبالرسائل الغرامية تتمكنين من تغيير جو الملل وتشعلين شرارة الحب من جديد تضفين على حياته أحاسيس لم يكن يعرفها من قبل، وبهذا تحتمين من موت الأحاسيس ببطء أنثوي تحت سحابة رسالة إلكترونية هاتفية. في استبيان تم أخيراً، تبين أن نصف مستخدمي الهواتف الجوالة عندهم رسائل نصية إيحائية تحمل مغزى غزلياً، فلِمَ لا تستخدم الزوجات مثلها مع أزواجهن. وإذا كان الغوليون (سكان فرنسا الأوائل) يرمون إلى النار - بلا بريد مسجل - رسائل الأشواق التي يريدون إرسالها إلى موتاهم، فحريٌ بك أن تشعلي بينك وبين زوجك حرائق اللهفة التي تنطفئ كلما تقدمت بكما الأيام، وتخبو في قعر محيط النسيان والإهمال، وإليك أيتها الزوجة الكيسة كيفية استخدام رسائل المغازلة الهاتفية بالطريقة الصحيحة: - الرسائل تشعر زوجك وهو في عمله أنه محاط بالحب، وأنك تفكرين به وترغبين في وجوده إلى جوارك كما تجعله كجسم تتخلله أشعة الضوء، وبقدر شفافيته أو إعتامه تتحدد زوايا الانكسار.
#بلا_حدود