الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021

حتى تزهو الأزهار ..

يقول جبران خليل جبران «إذا كان قلبك بركاناً فكيف تتوقع أن تزهو الأزهار بين يديك». إن علاقاتنا هي مصدر نجاحاتنا، لأننا خلقنا لنتفاعل مع الآخرين نأخذ منهم شيئاً ونمنحهم أشياء .. لذا فإن روعة الهدوء النفسي تمنحك علاقات دافئة وطيبة مع الجميع، فإذا أحسست بأن الآخرين يتجنبون التعامل معك فراجع تصرفاتك وتفقّد أسلوبك في الكلام وطريقة كلامك .. هل تقلل من شأن الآخرين، أم تمنحهم الشعور بالقيمة؟ هل تتحدث عن نفسك وإنجازاتها فقط، أم تترك الآخر يتكلم عن شؤونه أيضاً؟ قالوا قديماً «احترم تُحترَم» .. ابتعد عن القسوة وعن الكبر .. واحترم وقدّر الناس صغيرهم قبل كبيرهم .. وحاول أن تستمع لهم، وأن يكون صدرك متسعاً لهم، ولا تنفعل وإن خالفوك الرأي. أما أنا فأرى العلاقات الإنسانية هي اتصال بين شخصين بطريقة ودية لطيفة تصاحبها الكلمة الطيبة والابتسامة الساحرة، فبذلك تترك أثراً جميلاً في النفس، لأن النفس البشرية تميل للكلمة الطيبة والابتسامة والأسلوب اللطيف الراقي الذي يجعل الأجواء مليئة بالألفة والسعادة والحب. العلاقات الإنسانية كنز لا يفنى .. وهي بمثابة البلسم الذي يشفي الجروح، وتعتبر أهم عوامل السعادة. فالإنسان بأخلاقه الحسنة واحترامه لغيره سيجعلهم يستمتعون بوجوده بينهم، والمتعة أولاً وأخيراً هي غاية كل حي. يقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم «البر حسن الخلق». كن باراً بوالديك .. وكن طيب التعامل مع من عرفت ومن لم تعرف، كن متواضعاً كريماً ومتعاوناً .. كن على طبيعتك دائماً ومبتسماً قدر الإمكان، واصغِ جيداً إلى من يحدثك ولا تركز على عيوب الآخرين .. بل انظر إلى الأشياء الجميلة لديهم، وانتقِ كلماتك واختر أجملها .. أما من يتقصد إثارة المشاكل فتجنبه، وتحاشَ أن تتعامل معه لأن هناك الكثير ممن لا يرغبون في نجاحك، فكن حسن الاختيار.
#بلا_حدود