الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021

النوم الطبيعي

وانتهت فترة الإجازة الصيفية، ووجدنا أنفسنا مجبرين على العودة إلى النظام، ولكن القليل من الناس من يحقق هذا النظام، سواء في تنظيم وجبات تناول الطعام أو حتى ساعات النوم. ساعات النوم الطبيعي وقود مهم في الأداء العملي، وكذلك التحصيل الدراسي، خصوصاً لطلاب وطالبات المدارس. حسب الدليل الصحي للنوم الطبيعي يحتاج طلبة المدارس إلى ساعات نوم تعادل ما بين تسع إلى 11 ساعة، بشرط أن يخلدوا إلى النوم مبكراً. بينما يحتاج البالغون إلى ما يقارب ثماني ساعات فقط، ولهذا التباين بين متطلبات النوم الطبيعي لطلبة المدارس والبالغين تقع المسؤولية الكبرى على الوالدين باستعادة تنظيم الوقت للطلبة وتأهيلهم على أخذ القدر الكافي من النوم حتى يتمكنوا من ممارسة حياتهم الدراسية بنشاط تغلب عليه سرعة الاستيعاب والتفاعل الإيجابي أثناء وقت المدرسة. تؤكد الإرشادات الصحية اتباع أسلوب محدد لتحقيق هدف الاستفادة من ساعات النوم الطبيعي، أهمها تعويد الجسم على ساعات نوم محددة، سواء في أيام الدراسة أو عطلة نهاية الأسبوع، لضبط الساعة البيولوجية للجسم، كما يلزم توفير الجو المناسب والمريح لتأهيل الطلبة للنوم المبكر، خصوصاً تجهيز غرف النوم بكل ما يبعث في النفس راحة النوم، كما أن الناحية التغذوية مهمة جداً، فيجب عدم ذهابهم للنوم وهم في حالة جوع أو امتلاء المعدة، والابتعاد تماماً عن المنبهات في فترة الليل. كما يساعد على تنظيم ساعات النوم ممارسة النشاط البدني خلال اليوم، لتنشيط الدورة الدموية والتمتع بجوانب صحية عدة، والتوازن بين متطلبات الدراسة والترفيه البدني والنفسي مهم جداً، ما تكون عوامل مساعدة على التنظيم في وقت النوم الذي ينعكس إيجاباً على التحصيل العلمي وصحة الجسم.
#بلا_حدود