الجمعة - 09 ديسمبر 2022
الجمعة - 09 ديسمبر 2022

فن التواصل

نحن ندرك أن التواصل هو فن بعينه، والشركات القوية وأصحاب الاستثمارات الذين يوقعون على اتفاقيات بالملايين إن لم يكن بالمليارات يدركون أهمية أن يكون لدى فريق العمل أو فريق التفاوض أبجديات فن التواصل، وبالتالي سيحققون الهدف الجميل والمبتغى من النجاح. ندرك بأن للتواصل ثلاث مراحل المرسل والرسالة والمستقبل، وبينهما يكون إما التشويش وعدم نجاح التواصل الفعال، وإما تطبيق أبجديات هذا الفن كما ذكرت ومن ثم النجاح. ولكن عندما يغيب هذا الفن فإنهم يخسرون الكثير .. هذا بالنسبة للشركات وأصحاب رؤوس الأموال، ولو عرجنا على العلاقات الشخصية فسنرى أهمية هذا الفن لأن عندما تكون رسالة المرسل مشوشة ولا يطبق فيها أبجديات هذا الفن، نرى أن التفاهم والوصول إلى الهدف المنشود مسألة صعبة للغاية، لأن المرسل لا يعي أن رسالته مصحوبة بالتشويش إلى المستقبل أي المتلقي. لذا علينا أن نراعي أننا نتحدث مع البشر فإنهم يستقبلون منك ما يقنعهم وما يفيدهم، ولا يتقبلون منك ما يسيء إليهم، لذا كن حكيماً في طرحك بدلاً من أن تدلي برسالتك وكأنها أوامر .. عندها تكون قد خالفت سنن التواصل الفعال، فكن إيجابياً وأرسل رسالتك ليكون الطرف الثاني مدركاً أنك مهتم بأمره، لا أن تلقي عليه ما ينفعك فقط دون مراعاة لشعوره. وبهذه الطريقة تكون الرسالة مشوشة عند الوصول إليك.