السبت - 18 سبتمبر 2021
السبت - 18 سبتمبر 2021

حق المرأة في اختيار الزوج

لقد ساوى الإسلام بين الرجل والمرأة في اختيار كل منهما للآخر، ولم يجعل للوالدين سلطة الإجبار عليهما، فدور الوالدين في تزويج أولادهما يتمثل في النصح والإرشاد والتوجيه. والزواج يعتبر من خصوصيات المرء وإجبار أحد الوالدين ابنته على الزواج بمن لا تريد محرم شرعاً لأنه ظلم وتعد على حقوق الآخرين، فللمرأة في الإسلام حريتها الكاملة في قبول أو رد من يأتي لخطبتها، ولا حق لأبيها أو وليها أن يجبرها على من لا تريد لأن الحياة الزوجية لا يمكن أن تقدم على القسر والإكراه. وجاءت نصوص الشريعة الإسلامية تؤكد هذا الحق، والدليل قول الرسول صلى اللـه عليه وسلم «لا تُنكح البكر حتى تُستأذن ولا الثيب حتى تستأمر». وفي حادثة الابنة التي اشتكت أبيها إلى النبي إذ زوجها لابن أخيه لكي يسد فقره دون إذنها. فلم يقر هذا الفعل وأقر انفصالها لولا أن أعلنت نزولها عند رغبة أبيها ورضاها، وأعلنت أنها أرادت إيضاح الأمر لغيرها. كما ضمن الإسلام للمرأة حق الرجوع لزوجها بعد الانفصال عنه، ومنع عضلها، فقال سبحانه وتعالى (فلا تعضلوهن أن ينكحن أزواجهن إذا تراضوا بينهم بالمعروف). * الكلية الجامعية للأم والعلوم الأسرية
#بلا_حدود