الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

بالحسنى

بداية أود التنويه بأن العامل الصبور الطيب لا يعني أنه يمتلك صبراً أبدياً! ومن يرد من أي طرف آخر أي خدمة فعليه طلبها باحترام ليكون محل تقدير ولإنجاز أموره في أسرع وقت. ما يحدث عند البعض حالياً من سوء سلوك - قد يعود للعديد من الأسباب - لهو سلوك مرفوض، وينبذه المجتمع، وهو سلوك يجعل الآخرين - مع احترامي - ينظرون لفاعليه نظرة دونية سببها الرئيس هم. أخي الإنسان .. أختي الإنسانية .. جميعنا نحب المعاملة الحسنة والتعامل الإنساني .. جميعنا نكره أن نقوم بخدمة متعامل يصرخ لخطأ صغير، أو لفرض سيطرته على أمر لا يستدعي الأفعال التي يقوم بها البعض من صراخ على عامل مسكين لا حول له أو قوة أو شتمه واستخدام ألفاظ نابية منفرة، أو تهديده بترحيله إلى بلاده بعد أن احتضن وطننا يده الماهرة وأدبه الجمّ ومواهبه في عمله المتقن. الإحسان سلوك ديني دعا إليه رسولنا الكريم، ودعا إليه سبحانه وتعالى في كتابه الكريم (إن الله يأمر بالعدل والإحسان) سورة النحل (٩٠) .. الإحسان يولد مجتمعاً قويماً محترماً .. لا تسكنه البغضاء، ولا تجد الجريمة طريقاً إليه. أخي العامل البسيط .. أختي العاملة البسيطة .. أنا اعتذر نيابة عن كل شخص سيئ قابلتموه في حياتكم .. أنا أقدّر أعمالكم بالنيابة عن كل السيئين .. أنا متأكدة أن الكثير مثلي يقدرون خدماتكم البسيطة التي تجعل حياتنا أسهل .. شكراً لكم.
#بلا_حدود