الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021

سياحة الفعاليات والمهرجانات في الإمارات

على مدار العام تقام العديد من الفعاليات الرئيسة في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تسهم في استقطاب السياح، ويعد تنوع المنتج السياحي الذي تقدمه الدولة منذ سنوات عاملاً أساسياً في تزايد جاذبيتها السياحية، حيث تلبي مكونات هذا المنتج متطلبات السياح واهتماماتهم، سواء أكانت سياحة تسوق أم علاجية أم سياحة الأعمال، وحضور الفعاليات والمهرجانات الكبرى، والأنشطة العالمية المتخصصة. ما جعلها تبرز وتتخصص في العديد من القطاعات السياحية التي تستقطب اهتمام السائح، وأبدت الدولة اهتماماً كبيراً في تطوير بنية تحتية وسياحية متطورة، تتمثل في تطوير مرافق سياحية مختلفة تلبي متطلبات السياح، إلى جانب الارتقاء بمستوى الخدمات في القطاع الفندقي والنقل المريح، فضلاً عن إقامة الفعاليات والمهرجانات التي كان لها دور واضح في استقطاب السيّاح من شتى أنحاء العالم. يقام مهرجان أبوظبي للموسيقى الكلاسيكية عادة في قصر الإمارات، ويقدم المهرجان الذي يعد الأول من نوعه على مستوى المنطقة أهم عازفي هذا النوع من الموسيقى على مستوى العالم. مهرجان ووماد، يعد أبرز المهرجانات متعددة الثقافات على مستوى العالم، حيث يقدّم نخبة من الفنانين العالميين في مجال الفن والرقص والغناء والاستعراضات، وتقام على هامش المهرجان العديد من الفعاليات التي تهدف إلى التعريف بثقافات شعوب العالم. فن أبوظبي، يعتبر «فن أبوظبي» حدثاً سنوياً يقدم خلاله كافة أنواع الفن الحديث والمعاصر، ويجمع المهرجان الذي يقام في منطقة الثقافة بالإمارة، والواقع في السعديات أشهر الفنانين العالميين، كما تقام على هامش المهرجان معارض فنية لفنانين يعرضون من خلاله أحدث إبداعاتهم الفنية من منحوتات ولوحات فنية. مهرجان دبي للتسوق، يقام المهرجان الذي انطلق عام 1996 سنوياً في فصل الشتاء، وتقوم الكثير من مراكز التسوق المنتشرة في مختلف أنحاء الإمارة بتقديم الحسومات على البضائع المتنوعة، ويتخلل المهرجان إقامة الكثير من الفعاليات مثل المسابقات والمهرجانات الغنائية، كما يخصص الكثير من الجوائز التي يتم توزيعها على المتسوقين طيلة فترة المهرجان، كما تشهد الإمارة طيلة المهرجان عروضاً يومية للألعاب النارية، إلى جانب عروض يومية في مراكز التسوق المشاركة في المهرجان تهدف إلى تقديم المرح والترفيه لمرتاديها. مهرجان دبي السينمائي، افتتحت الدورة الأولى للمهرجان عام 2004، ويجمع المهرجان كبار صناع السينما من مختلف أنحاء العالم، كما يعد فرصة لقادة صناع السينما لعرض أحدث أعمالهم الفنية، ويتم على هامش المهرجان تكريم الأفلام الفائزة بالجوائز المخصصة لأفضل الأعمال الفنية. مفاجآت صيف دبي، انطلقت فعاليات المهرجان في صيف عام 1998 بهدف محاولة تنشيط الحركة التجارية في الإمارة صيفاً، حيث ترتفع درجات الحرارة، ما يؤدي إلى سفر سكان الدولة للخارج، ويعتبر المهرجان من أبرز الفعاليات على جدول أعمال الصيف في المدينة، ويستقطب المهرجان عادة أبناء دول مجلس التعاون الخليجي، وغيرهم من السياح في بحثهم عن الصفقات، وتعتبر الفعاليات أبرز ما يقدمه المهرجان. مهرجان الشارقة المائي، يستهدف المهرجان الذي يقام سنوياً على ضفاف بحيرة خالد العائلات بالدرجة الأولى، ويضفي المهرجان جواً من المرح والترفيه بأسلوب تعليمي تثقيفي، وللمهرجان أهميته الكبيرة بالنسبة إلى القطاع السياحي في الإمارة، حيث تحرص هيئة الإنماء التجاري والسياحي على التجديد في الفعاليات السنوية للمهرجان من خلال إضافة أفكار مبتكرة مثل: السيرك على الجليد، وعروض التزلج على الجليد، وعروض الصناديق الملونة، وعروض الحيوانات الأليفة، وغيرها من العروض الترفيهية العالمية، بالإضافة إلى المنطقة التراثية ومنطقة الألعاب. مهرجان أضواء الشارقة، تقام فعالياته في المناطق ذات الطابع التاريخي في إمارة الشارقة، وهي: القصباء (الواجهات الداخلية والواجهة الخارجية)، واجهة المجاز المائية، واحة النخيل، مسجد المجاز، الميل الذهبي، ميدان الثقافة، مبنى دار القضاء، المجلس الاستشاري، ميدان الكويت ومطار الشارقة الدولي. تستخدم في هذا المهرجان تقنيات ضوئية جديدة بتصاميم ثلاثية الأبعاد يتم من خلالها تعريف الجمهور بتاريخ الإمارة. بينالي الشارقة، انطلقت فعالياته عام 1993، وهو عبارة عن حدث ثقافي يجمع كافة أنواع الفنون التشكيلية العربية والعالمية، بهدف دعم حضور الفنان العربي على الساحة العالمية من خلال إبراز دوره الحضاري عبر التفاعل مع الفنون العالمية كافة، كما يهدف المهرجان إلى دعم الحركة التشكيلية العربية، ويقام كل سنتين في إمارة الشارقة بمساهمة الدول العربية والأجنبية. وتعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة من أفضل الدول الخليجية في مجال السياحة، فهي تمتاز بكثرة الفنادق والمجمعات والمعالم السياحية والأثرية، ففيها يوجد برج خليفة أطول برج ومبنى في العالم.
#بلا_حدود