الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021

ابتسامتك سر نجاحك

من الناس من يرى أنه عندما يبتسم يفقد شيئاً من «برستيجه» ووجاهته أو احترام الآخرين له، اعتقادات خاطئة ترجع لنفسية بعضهم أو لخوفهم من أن تزول تلك الهيبة التي استوطنتهم معتقدين أنهم بذلك يكسبون احترام الآخرين ويظلون مسيطرين على الأوضاع حولهم بعدم إرخاء عضلات وجوهم بابتسامة قد تفقدهم الكثير كما يتوهمون. الابتسامة لغة الجسد المعبرة وبوابة الحب وطريق المودة ولوحة من لوحات الجمال، بل أراها مفتاح السعادة ومعبراً جميلاً للقلوب. ابتسم وأنت ترى جمال الكون وسحر ساعات الصباح الأولى وأنت في طريقك للمسجد لتؤدي صلاة الفجر في أجواء روحانية .. صوت المآذن، قطرات ماء الوضوء، عبق الفجر، جمال حُرم منه النائمون. تسمع شدو العصافير ونسمة الهواء العليلة تلاعبك تحظى بأنفاس نقية، وبأصوات لطيور الفجر لا تتكرر، تسبح بتناسق آخاذ، كل تلك أهازيج فرح تدعوك للابتسامة. ألقِ نظرة على زوجتك وابتسم لها واطبع على جبينها قبلة الحنان وامنحها شيئاً من الراحة والأمان والحب وهي تجهز أطفالك للمدرسة وتستعد للذهاب لعملها أو تعود للنوم بعد توديعكم. تأخذ قسطاً من الراحة لتستقبل مسؤوليات البيت والأولاد من جديد، لا تكن بخيلاً بابتسامتك فمردودها عليك أكبر، وستجد نفسك أكثر وسامة وحيوية. قبّل ابنك الرضيع وابتسم له، فكن على يقين أن ابتسامتك ستندرج تلقائياً في أرفف عقله الصغير لينعم بنوم هادئ. وأنت بطريقك لتوصيل أبنائك للمدرسة كن بسيطاً معهم، انزل لطفولتهم، مازحهم، اضحك معهم، ستؤثر هذه الدقائق اليومية كثيراً في رفع مستوى تحصيلهم الدراسي وتفوقهم. في يومك هذا لا تنسَ والديك واقصدهما، وإن كانا يبعدان عنك. أقبل عليهما وابتسامتك تزيدك وسامة، قبّل رأسيهما ويديهما واطلب منهما أن يرضيا عنك وخذ منهما ما يتعبهما، وتفقد حالهما فدخولك عليهما بابتسامة سُتريحهما ليشعرا أنهما ليسا ثقلاً عليك. ستغادرهما بدعوات من الرضا، ورضا الله من رضا الوالدين. وأنت متجه إلى عملك ألقِ التحية والسلام على من يقابلك وارفقها بابتسامة وأنت واقف أمام إشارة المرور، ابتسم يميناً ويساراً، كن قدوة لمن هم حولك، ستجد الكثير يتمنى أن يشرق وجهه كل صباح كإشراقتك، وربما تُحسن إلى أحدهم فتجده في اليوم التالي تغير وأصبحت الابتسامة لا تفارقه بعد أن كان يقف بانتظار الإشارة عابساً ملامحه كئيبة غافلاً عن أن الله سبحانه يبغض المعبس في وجه إخوانه. وأنت مقبل على مكتبك، ابتسم للعامل للمراسل، للسكرتير والموظف ولكل من يقابلك. إن كنت رئيساً ستجد الجميع حولك يستنشق عطر روحك الجميلة، وسترتفع عندك الإنتاجية لمحبتهم لشخصك وقبولك، وإن كنت مرؤوساً سيتقبلك زملاؤك وستحظى بتلك الروح المرحة بالفزعات هنا وهناك. للابتسامة سحر جميل عذب على النفس لا يتقنها الكثير وتؤثر بالكثير، وغير كل هذا وذاك سبحان من جعل الابتسامة صدقة تؤجرون عليها.
#بلا_حدود