الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021

أمير القلوب

لا يصنف العطاء بحال ضمن قبيح الخصال.. وعلى الأغلب الأعم فإن من يعط عطاء لا حد له فسيكون عطاؤه ابتغاء مرضاة الله تعالى في المرتبة الأولى، ثم على حساب نفسه وأسرته ووقته. أخي الحبيب.. الأصدقاء في بورصة الحياة هم النقد الذهبي، والفقير من لا صديق له. فأحسبك الثروة الحقيقة التي أرسلها رب العباد لعباده الأخيار، فقد عانقت نيتك السليمة مهاراتك في كسب قلوب وود أصدقائك وأحبابك في الله سبحانه. فبشرى لك يا من سكنت القلوب، وعلمتنا معنى الخليل والحبيب، فما من شخص عمل صالحاً إلا جنى ثماره وحصاده ولو بعد حين. والذي رفع السماوات السبع من غير عمد، ستبقى بصماتك وأعمالك وحبك للخير في قلوبنا ما حيينا، أخي وحبيبي في الله، كم هي صغيرة كلماتي إذا ما كان الحديث عن شخصك الكريم وحسان خصالك وعمق معانيك، فما جدوى سرد عطاياك الآنفة ونحن مازلنا ننضح من حديقتك الغناء ونهرك السائغ للشاربين إلى يومنا هذا. إليك هذه الرائعة من روائع جبران حيث قال: صديقك هو كفاية حاجاتك، هو حقلك الذي تزرعه بمحبة، وتحصده بالشكر، هو مائدتك وموقدك..ﻷنك تأتي إليه جائعاً، وتسعى وراءه مستدفئاً. جمعتنا ثلاثة عقود على تقوى الله، فقد برهنت لمن كان في قلبه زيغ وريب أن الصديق الحميم يساندك إن أخطات ويأخذ بيدك إلى حيث الأمان ويدرأ المخاطر والشر عنك، لا كما يفعل معظم الناس فهم يساندونك إن كنت على صواب. لقد قرأت أن مكارم الأخلاق عشر: السخاء، الحياء، الصدق، أداء الأمانة، التواضع، الغيرة، الشجاعة، الحلم، الصبر، ثم الشكر، فأحسبك جمعتها ووضعتها عنواناً لمسيرة حياتك وشخصيتك الفذة. أخي الفاضل، عرفان الجميل دين يجب أن يوفى، فها نحن اليوم مُقرّون بإحسانك وفضلك وكرمك وجودك على أصدقائك.. فنسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يديم محبتنا لك، وتبقى علاقتنا علاقة سرمدية بإذن الله تعالى.
#بلا_حدود