الأربعاء - 30 نوفمبر 2022
الأربعاء - 30 نوفمبر 2022

المرأة والطموح

ماذا بعد إكمال الدراسة؟ سؤال أوجهه لكل فتاة أكملت مشوار دراستها أو تركت الدراسة. الكثير من الفتيات في بعض مجتمعاتنا يكملن الدراسة الجامعية وغيرها ويتكدسن في المنازل منتظرات فرصة تضمن لهن الزواج. الزواج سنة كونية لابد من الإيمان بها والتسليم بصحتها، ولكن ليس على حساب الطموح. الكثير جعلن حدود طموحهن رجلاً أو العيش تحت أكتاف رجل. هذه أحلام وردية تبنيها كل فتاة، لابأس بهذه الأحلام المنسوجة من واقع المجتمع، ولاشك أن خلفها أسباباً لكن ليس على حساب إبداعك. لماذا لا يكون لديك طموح بأن تكوني عضواً فعالاً في مجتمعك؟ هل عدم الإيمان بقدراتك أم أن البيئة التي تحيط بك لا تهيئك بأن تكوني امرأة طموحة؟ ليس هنالك عيب حين تبني المرأة طموحات في إطار المسموح بذلك، وفي حدود المعقول. والكثير من الفتيات بدأن مشوار طموحهن من لا شيء، وانتهين بأشياء بحدود الفضاء. من الجميل أن يكون لديك نظرة واسعة لما بعد دراستك كإكمال «الماستر» أو ممارسة الهوايات وتغذيتها كالكتابة والرسم والنحت. لا تجعلي حدود طموحك شهادة تنامين عليها تحت وسادتك كما يقال دائماً، ولا نصيباً منتظراً في علم الغيب قد يأتي وقد لا يأتي، بل اجعلي كل ما حولك مسخراً لبناء أفكار جادة تثمر نتائج ونجاحات.