الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021

7 طرق لإيجاد عملاء لمشروعك والحفاظ عليهم

إن هناك اختلافاً واضحاً بالعمل كمقدم خدمة للعملاء من خلالك في الشركة التي تعمل بها، وبين تقديم خدمة للعملاء من خلال شركتك أو مشروعك الذي تمتلكه. فعندما تمتلك مشروعك أياً كان، فإنك بالرغم من شعورك بالسعادة والإثارة في تقديم منتج أو خدمة ما لعملائك مقابل عائد مادي، تشعر دائماً بالحيرة وتطرح على نفسك السؤال الغريب التالي: من هم عملائي وكيف أجدهم؟ الآن يمكن اتباع الخطوات السبع التالية للإجابة على السؤال السابق، ومعرفة عملائك وكيف تجدهم: 1ـ حدد صورة واضحة لعميلك: تذكر دائماً أنه لا يمكنك أن تسوق للجميع، لذلك يجب أن يكون لديك صورة واضحة عن عميلك المستهدف، وابدأ بتحديد هوية افتراضية لعميلك. مثلاً: جنس العميل، عمره، حالته الاجتماعية، مستوى دخله المادي، مستوى تعليمه. حدد تلك الهوية الافتراضية وسيكون لديك صورة واضحة عن عميلك. 2ـ الناس في كل مكان، حدد مكان عملائك: نعم إن الناس في كل مكان، في بيوتهم أو في الشارع أو في المقهى أو يمارسون الرياضة في أحد الأندية، أو في المدارس أو الجامعات أو في مؤسسات أو دوائر حكومية أو خاصة يعملون بها، ببساطة الناس في كل مكان، ابدأ بتحديد مكان عملائك، أين يوجدون؟ وكن بالقرب منهم دائماً. ولأوضح ما قصدت قوله، تخيل أن يقوم شخص ما بافتتاح متجر لبيع أجهزة للغطس في إحدى القرى الريفية! إنه لا يجازف، بل هو مخطئ وعليه إغلاق متجره على الفور، وإعادة افتتاحه في مدينة ساحلية. 3ـ تواصل مع عميلك المستهدف: لقد عرفت الآن عميلك المستهدف، ابدأ بالتواصل معهم مستخدماً العديد من الطرق والوسائل المختلفة، أرسل لهم بريداً إلكترونياً، اتصل بهم، تواصل معهم على مواقع التواصل الاجتماعي. ومن المهم دائماً تطوير التواصل مع عملائك، فقد لاحظنا العديد من الشركات على سبيل المثال تقوم بإرسال بطاقة تهنئة إلكترونية أو بريدية لعميل ما بمناسبة عيد ميلاده أو يوم زواجه، وتأكد أن العميل يثمن جداً هذه اللفتة. 4ـ تواصل مع مقدمي الخدمات التكميلية لمنتجك: إن معظم المنتجات أو الخدمات يكون لها منتجات أو خدمات تكميلية، ونقصد هنا على سبيل المثال لو كنت تبيع منتجاً لزينة السيارات، فإنه عليك أن تتواصل وتقيم علاقات صداقة مع مقدمي الخدمات التكميلية، مثلاً مراكز تصليح وصيانة السيارات، مغاسل السيارات، وحتى وكالات بيع السيارات الجديدة أو المستعملة، إنهم ليسوا منافسيك، اقترب منهم، تواصل معهم وأخبرهم عن منتجك. 5ـ قدم منتجك بطريقة مناسبة: ليس عليك تقديم المنتج للعميل فقط والالتزام بذلك، بل يجب مراعاة كل ما يدور في عملية تسويق وبيع المنتج بدءاً من اختيار العميل للمنتج وتغليفه ودفع قيمته إلى تسليمه للعميل، وذلك يكون بما يرضي طموحات العميل .. وتأكد أن النسبة الكبرى من العملاء يرغبون دائماً في المثالية في كل شيء، نوعية ورق التغليف، طريقة تسديد القيمة، تسليم المنتج، الصيانة، حتى ابتسامة موظف المبيعات قائلاً: شكراً لك لقد أسعدتنا زيارتك .. نتمنى لك يوماً سعيداً، فلا تغفل شيئاً وتذكر أن عميلك يراقب دائماً. 6ـ قدم عروضاً ترويجية ترضي طموح عميلك: إن فكرة تقديم العروض الترويجية وإن كانت قديمة المنشأ، إلا أنها ما زالت حتى الآن مرغوبة جداً للعملاء، وإن قمت بجولة صغيرة في مركز تجاري أو أحد الأسواق أو حتى السوبر ماركت القريب منك ستجد الكثير من العروض الترويجية في كل شيء بدءاً من الملابس والأحذية وانتهاء بالطعام والكثير غيره. عند التجهيز لتقديم عرضك الترويجي تذكر دائماً أن عميلك يدرك قيمة منتجك، أي أنه يعرف السعر فلا تخذله بتقديم عرض لا يستحق الذكر، انتبه لذلك جيداً، فإن العديد من الشركات عندما تقوم بتجهيز عرض ترويجي ما تغفل ببساطة ذكاء عميلها الحالي، متجهة إلى عميل جديد ترغب في جذبه فتخسر العميل الأهم لديها. 7ـ فاجئ عملاءك بأنه دائماً لديك المزيد: عند تقديم منتج أو خدمة ما فإن العميل بالرغم من أنه مدرك تماماً لقيمة هذا المنتج ويدفع مالاً مقابله إلا أنه دائماً يرغب في المزيد، فيتوقع منك على سبيل المثال خدمة لما بعد البيع ممتازة، أو إذا كان مشروعك مطعماً ما وطلب أحد العملاء وجبة معينة، فإنه يقدر جداً أنك مثلاً قدمت الوجبة بطبق فاخر، أو مع كوب ماء مثلج مجاني .. إن (المزيد) هو شعارك للتفوق على منافسيك ويحقق طموح عملائك بل ويضمن ولاءهم المستقبلي.
#بلا_حدود