الاحد - 19 سبتمبر 2021
الاحد - 19 سبتمبر 2021

مسكن للألم

تحتضن ابنها الصغير للحظات لأنه خائف بسبب أصوات الرصاص والصواريخ، وتقول: لا تخف، الآن سوف تتوقف هذه الأصوات. تترك ابنها وتذهب لزوجها، وقد رسمت ابتسامة مزيفة على وجهها، فينظر من دون أن ينطق بكلمة. تمر الساعات، والثلاثة محصورون في غرفة صغيرة، ينظر الزوج لزوجته، وهو شاحب الوجه، ويبتسم قائلاً بصوت منخفض: شكراً لك، بكلامك وتصرفاتك المتزنة، أصبحتِ، لي ولابننا، كالمسكن الذي يقف بوجه الألم الذي نعانيه كل ساعة، بسبب الظروف التي نعيشها.
#بلا_حدود