الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021

نصب على الهواء مباشرة

لعلنا جميعاً نعرف أن السرقة والنصب من الأمور التي تحدث في الخفاء حيث يستغل اللص غفلة ضحية هذا العمل الدنيء ليسرق ماله وقوت أولاده أو يسطو على منزله لسرقة كل ما قل وزنه وغلا ثمنه. وللسرقة سبل كثيرة ومتعددة ولكن هناك حالات يستغل فيها اللص أو النصاب حاجة الناس في الكسب السريع دون بذل جهد أو عناء للحصول على المال لقضاء حاجته، وهذا ما نراه الآن عبر ظهور بعض برامج النصب والاحتيال على بعض القنوات الفضائية التي ظهرت في السنوات الأخيرة في ظل فوضى إعلامية وعدم وجود رقابة تحاسب هذه القنوات على ما تبثه من برامج أو إعلانات. ما يجري هو طرح سؤال في غاية السهولة أو توضع صورتان غالباً ما تكونان تخدشان الحياء لإحدى الفنانات أو الراقصات .. ويكون الفرق واضحاً يكاد يراه الأعمى، ويطلب المقدم من المشاهد الجواب على السؤال أو توضيح الفارق بين الصورتين، ثم نرى أحد الداعمين لعملية النصب يتصل ويجيب جواباً خاطئاً وكأنه يجلس أمام شاشة أخرى غير هذه القناة، ومن هنا يتضايق المقدم منه حتى يجعل المشاهد لا يتردد ويتصل لكسب المبلغ المبالغ فيه، ثم يعرض المقدم هديته للمتصل بأن يرن فقط على البرنامج من غير نقود تخصم عليه من رصيده ثم يغلق وبعدها يتصل به «الكنترول» حتى يكون سعيد الحظ للفوز بالجائزة الوهمية، ومنها يتصل الشخص بالبرنامج فيجد نفسه على الانتظار فيجد نفسه قد وقع في الفخ حيث خسر مبلغاً من المال من رصيده على الموبايل. والسؤال هنا: من المسؤول عن إصدار تصاريح لهذه القنوات حتى تفتح شباكها الدنيئة على الهواء مباشرة؟ وأين الرقابة وقوانينها من هؤلاء؟ وهل هذا ليس نصباً واحتيالاً؟ الفقير إذا سرق دجاجة ليطعم أولاده يسجن ويعاقب، فما بالكم بهؤلاء الذين يسرقون الملايين من الأبرياء .. كيف يحاسبون؟
#بلا_حدود