الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021

6 طرق مدمرة لمشروعك التجاري

عند وضع استراتيجية متكاملة لنجاح أي مشروع تجاري هناك ستة طرق مدمرة يجب تجنبها والحذر من الوقوع فيها. فعندما يقوم المزارع بوضع البذور في الأرض فإنه يكون فعلياً قد وضع خطة استراتيجية تتضمن العديد من الإجراءات، منها ما هو قبل الزراعة، مثل تجهيز التربة وحرثها وإعداد البذور، ومنها ما هو بعد الزراعة، مثل الري والمبيدات وغيرها من الإجراءات. وهنا نشبّه المشروع التجاري بتلك البذرة التي تتم زراعتها مع تحديد ستة طرق مدمرة يجب تجنبها لتنمو تلك البذرة وينجح المشروع. 1- عدم الوضوح: ونعني هنا عدم وضوح الفكرة أو المبدأ الذي يقوم عليه المشروع، فنجد مثلاً أن أحدهم أراد أن يفتتح مطعماً للوجبات السريعة، وبعد مرور أشهر قليلة نجد مالك المطعم يعلن عن إضافة الوجبات الشعبية، وبعد فترة نجده يعلن عن توافر الحلويات، فنجد أن مالك المشروع وقع في تخبط وعدم اتزان، وذهب بعيداً عن فكرة المشروع الأساسية وهي مطعم لتقديم الوجبات السريعة، ما يعود عليه بنتائج سلبية وليست إيجابية كما يعتقد. 2- نقص التمويل: إن النقص في تمويل المشروع التجاري، أو الاعتماد كلياً على القروض في تمويل المشروع التجاري، سيؤدي حتماً إلى الوقوع في العديد من المشاكل والتي منها أولاً التكلفة العالية للمشروع بسبب الفوائد المضافة، ثانياً عدم الاستفادة من أرباح المشروع لأن معظمها سيذهب لتسديد الأقساط والعديد من المشاكل التي قد تؤدي في أي وقت إلى إغلاق المشروع وخسارته، فيجب على مالك المشروع التمتع بملاءة مالية جيدة على الأقل ولا بأس بتمويل جزئي للمشروع بعد ذلك. 3- عدم الوصول للعملاء: عدم الوصول إلى العملاء كفيل بإغلاق وتوقف أي مشروع تجاري أياً كان حجمه، فيجب على صاحب المشروع إعداد خطة محكمة للوصول لأكبر عدد ممكن من العملاء، بل عليه أن يصل لعملاء جدد بشكل يومي أو أسبوعي؛ لضمان نجاح مشروعه، وألا يعتمد أبداً على عميل الصدفة الذي يمر من أمام مقهى مثلاً فيدخل لتناول كوب من القهوة، علماً بأنه لا يعلم حتى اسم ذلك المقهى. 4- سوء التنفيذ: هناك العديد من المشاريع التي تم الإعداد لها جيداً من ناحية التخطيط والتمويل مثلاً لكنها فشلت فشلاً ذريعاً بسبب التنفيذ، ويعود ذلك لعدة أسباب نذكر منها الاعتماد على موظفين غير مدربين، أو توقيت سيئ لافتتاح المشروع، أو افتتاح المشروع بمكان مكتظ بمشاريع منافسة. إن القيام بتنفيذ ما تم التخطيط والإعداد له يجب أن يتم بصورة جيدة ومتابعة بشكل دائم. 5- التقليد: بالرغم من تحقيق بعض المشاريع القائمة على أفكار ومشاريع مقلدة بعض النجاح، إلا أنها تعد مشاريع منقوصة، وقد تؤدي في أي وقت إلى إغلاق المشروع، فيجب على مالك المشروع أن يكون صاحب فكرة مكتملة يبدأ بتنفيذها على مراحل معَدة مسبقاً، ويكون مستعداً بشكل تام لتذليل العقبات التي قد تواجهه، ما يؤدي إلى ضمان نجاح مشروعه. 6- عدم التطوير: إن أي مشروع تجاري أياً كان حجمه بحاجه إلى التطوير بشكل دوري، بل إن الشركات الكبرى عمدت أخيراً إلى استحداث قسم إداري كامل لديها تحت مسمى (إدارة التطوير)، وذلك يعود لأهمية التطوير في نجاح أي مشروع، ونجد أن العديد من المشاريع التي فشلت في الاستمرار في السوق كان عدم تطويرها السببَ الأكبر لفشلها.
#بلا_حدود