الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021

فَلْننم بلا إدمان إلكتروني

تطوَّر كل شيء وأصبحنا لأجهزتنا رهائن، وصارت أحاسيسنا قيد الانتظار وجاري الإرسال وتم .. هل يتم وصول رسائلنا بالفعل؟ وما مصدرنا .. هل قلوبنا أم أصابعنا أم لوحة المفاتيح؟ أبحرنا في عالم الفضاء لنرى كل ما حولنا عبر جهاز ذكي .. نعم ذكي لا يمل ولا يشعر ولا يتوجع ولا يشتكي .. جمعنا أنفسنا بمجموعات عائلية أو أصدقاء أو صحبة العمل لكن فقدنا الروح الحقيقية التي تجمعنا، تبدلت قرابتنا من دم إلى واي فاي، ونقاء محبتنا لبيانات خلوية، وقلَّ حديثنا ليصبح نصاً مكتوباً ومقروءاً.. وازدادت برامج التواصل لتغطي على معاني التأصيل في معظم الأحيان. أحببت أن أعكس جزءاً من الواقع الذي وصلنا له والذي جرَّنا له ذاك الذكي .. نعم هو واقع جزء منه مفيد والجزء الآخر لا يفيد .. فلنقف مع أنفسنا لنواجه إدماننا الإلكتروني وكيفية حاجتنا له ومتابعتنا لجديده وتخصيص جزء من دخلنا لإشباع رغباتنا وإلحاح ذاتنا. شكراً لحكومتنا الرشيدة التي تسعى لجعل معاملاتنا ومتابعة كل ما نريده بضغطة زر، لكني أتمنى من جهات الإرشاد وكل الجهات أن تتعاون لتكثيف دورات خاصة لتوعية المجتمع صحياً وعقلياً ونفسياً واجتماعياً وعملياً بحيث نستطيع الاستفادة من هذا الجهاز بلا مضار، والتركيز على أبنائنا لأنهم مستقبل الوطن، فنحن في أشد الحاجة للعقول البشرية لا الإلكترونية فهي لا تنضب، فلنعلُ بذكاء وبلا إدمان.
#بلا_حدود