الخميس - 08 ديسمبر 2022
الخميس - 08 ديسمبر 2022

سحقاً لإرهاب يدمر الأوطان

حالة من الحزن والأسى على قلوب المصريين نتيجة للعمل الإرهابي الخسيس مؤخراً في منطقة سيناء الحادث الذي أزهق روح جنود الواجب الوطني الذين يسهرون ويضحون بأرواحهم، ونحن نائمون في بيوتنا مطمئنين آخذين الثقة بالله ثم في جنودنا الأوفياء في حماية حدودنا من أي مغتصب يريد التسلل ليهدد أمننا وسلامتنا فيجد أسوداً له بالمرصاد، إما أن تدمره أو تقدم دماءها وأرواحها دفاعاً عن عزة وكرامة وطننا. ذلك الجندي لا يفكر إلا في بيته الكبير وهو الوطن، ومع ثقته بالله في حماية وصون وطنه الصغير وهو بيته المكون من زوجته وأولاده. سحقاً للإرهاب الذي يدمر البيوت فيجعل من الزوجة أرملة ومن الأطفال أيتاماً فيفقدهم أعز ما يملكون، وهو رب الأسرة، فيحرق قلوبهم حسرة على عائلهم الذي يحميهم ويعطف عليهم، ويحرق قلوب الآباء والأمهات فيفقدهم أغلى ما يملكون وهو ابنهم الذي سهروا وتعبوا في تربيته حتى يعينهم عندما يكبرون فيكون لهم العون والسند. سحقاً للإرهاب الذي يدمر الأوطان والجماعات على أساس المصالح والشهوات ونيل المناصب والكراسي، فالإرهاب لا يهمه وطن لأنه لا وطن له، فهو يسير حسب المطامع فيقتل الأبرياء زعماً أنه جاء لينشر الدين ويطهر الوطن من الفساد، ونسي قول الله عز وجل (ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق)، وما يحدث في وطننا العزيز أرض الكنانة هي حرب وجود وهو آخر المخططات الصهيونية والأمريكية، مع دعم قوى إقليمية في منطقة الشرق الأوسط وبالفعل نجحوا في تدمير العراق وسوريا بظهور (داعش) .. وها هم يحاولون في اليمن .. وما زالت محاولاتهم مستمرة لتخريب مصر، لتتم السيطرة على الشرق الأوسط.. ولن يحدث ذلك إلا بتدمير الجيش المصري وهو آخر قوة في المنطقة. ولكن سحقاً لفكرهم وغبائهم فهم لا يقرؤون التاريخ، فهو من طرد كل مستعمر حاول اغتصاب الأرض والعرض، فطرد من عاش وكان مقبرة لمن قتل ودفن، فيا أيها الإرهابي، إن المصريين كلهم جنود إذا استشهد منها جندي سوف تجد مكانه مليوناً، فنحن بلد التسعين.. فراجع نفسك لأن المعركة سوف تزهق روحك ومن يسير ويتستر خلفك. في مصر خير أجناد الأرض كما قال عنا رسول الله صلى الله عليه وسلم. ومن يخرج منا ليدعم ويساند الإرهاب هو خائن وسوف تدور عليه الدوائر، فهنيئاً للأبطال الشهداء الذين سهروا وضحوا بأرواحهم في سبيل الوطن، في جنة الخلد مع النبيين الصديقين والشهداء، قال تعالى (ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتاً بل أحياء عند ربهم يرزقون).