الأربعاء - 07 ديسمبر 2022
الأربعاء - 07 ديسمبر 2022

رسالة .. إلى قطعة مني

كنا ذات يوم .. طفلين لا أكثر .. وتلك السنوات الثلاث بيننا لم يلاحظها الناس كثيراً في صورنا ونحن صغار .. أو أنا لم ألاحظها كثيراً. اعذري ذاكرتي البلهاء .. تفاصيل الطفولة لا أذكرها جيداً .. ولكنني أذكر جيداً أنك كنت دائماً ما تمسكين بيدي كلما خرجنا أمام العالم .. كنت دائماً ما تصطفين بجانبي في وجه الآخرين. وبعدها بحين .. كبرنا .. وأخذت عواملُ كالوقت .. والعقل اليافع المتيبّس .. والأيام .. وبضعة تقاليد بالية على عاتقها أن تفرقنا ظرفياً .. ولكن ليس روحياً، لأننا في نهاية الأمر ما نملكه بيننا هو شيءٌ مقدس .. وهذا ليس بأمركِ أو بأمري، إنما هو بأمرٍ آتٍ من السماوات السبع من فوقنا .. ولن تقوى على تحريف قدسيته أي قوةٍ على وجه هذه الأرض. أنا لم أكن لكِ .. ولست .. ولا أظنّ أنني سأكون في يوم من الأيام مثالياً لكِ .. ولكن الحب الذي يقبع في قلوبنا لبعضنا البعض هو كالمتواترات التي وصلتنا عن قديم أسلافنا وأجدادنا .. ترانا ننغمس في إتقانها دون العلم بأسباب النزول أو الفعل. هذه العلاقة العائلية المقدسة ما بيننا بكل ما تحمله من تفاصيل، دائماً ما تتركني في حيرة من أمري، ففي الليالي الظلماء التي تجتاحني بين الفترة والأخرى .. تكونين أنتِ من أوائل الوجوه التي تزورني .. وهنا لا أعود أدري إن كانت زيارتك هذه هي جراء حبٍ عميق بيننا أم إنها فطرة إنسانٍ باتجاه إنسان آخر، كانا في يوم من الأيام في حضن رحمٍ واحد قبل أن يعلنا دخلاءَ على هذه الأرض .. وشعوري هذا حقيقيٌّ وليس مبالغة! وحتى وإن وجدت بعضاً من الكلمات مما سبق .. تقطن فيها بعض المبالغة أو الغرابة في الوصف .. فاعلمي أنها نابعةٌ من عقل لطالما عمِلَ على جعلك مسرورةً منه .. حتى ولو كان في بعض الأحيان دأبه هذا لا يتعدى حدوده الباطنية .. ولكنه لطالما كان هناك منذ بداية وعيه. كبُرنا .. ولعلك لم تعودي بجانبي أو من حولي كما كنتِ، كبُرنا .. ولعلّي تغيرت إلى الأفضل .. أو إلى الأسوأ .. أو حتى لم أتغير. كبُرنا .. ولعلّي لم أفيك كامل الحق عندما، في يوم ما، كتبت لك أن الدنيا أثبتت لي أنه من الممكن أن يكون لي أكثر من أمّ ٍ في هذه الحياة. كبُرنا .. ولعلك لم تعودي تمسكين بيدي .. ولكن تيقّني تماماً أن هذه الكلمات أكبر بكثير من مقدرة الورق على الاحتواء .. تيقّني كما هو يقيني التام بأنك ما زلت وستظلين تسمكين بي دائماً بقلبك وبعقلك .. وبكل ما أوتيت من حب لي في وجدانك.. كل عام وأنت أختي الحبيبة .. كل عام وأنت بألـف خـير.