السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021

بعدما نجحت في تجارتك ٫٫ كيف ترى أيامك الأولى؟ وبمَ تنصحنا؟ (2-2)

هذا الاحترام يساعد منتجات مات بولدوين على احتلال رفوف كبار سلاسل محال البيع الشهيرة، على أن إعجاب مشاهير الفن بأزياء مات وارتداءهم لها يقدم دعماً لا ينقطع للمبيعات من دون شك. هذا التفرد يفسر لك سعر البيع المرتفع، لكن حين تعرف أن ملابس مات تقاوم الزمن والتقادم والاستهلاك، وتستمر رغم الاستخدام ومرور الوقت في حالة جيدة وأنيقة، ساعتها تدرك أن سعرها مناسب، خصوصاً أن قلة متميزة ترتديها. أما النصيحة التي يبذلها مات لك في تجارتك فهي أن يحيط كل صاحب عمل نفسه بالمبدعين المجددين، وأن يعمل على مجالسة الخبراء الناصحين المعلمين، وأن تكون لك علامة تجارية خاصة بك (براند) من دون تقليد أو نسخ، وأن تكون لك فلسفتك الخاصة في العمل التي لا تغفل عنها. اليوم لا تقتصر أزياء مات على الرجال، إذ بدأ يصمم للنساء أيضاً، الأمر الذي يلاقي نجاحاً وإقبالاً. – مات سيلر، تجارة المياه الغازية والمشروبات بعد تخرجه في الجامعة، جاءت أول وظيفة رسمية له في ترميم قارب بحري، وأثناء عمله على الشاطئ في الترميم وجد مات زميلاً جامعياً له يفتتح مطعم معجنات بيتزا على الشاطئ ذاته، حيث يعمل، وحدث أن طلب زميله منه أن يبني له موقداً (فرناً) لخبز البيتزا، واستغل مات الفرصة ليعمل في المطعم كنادل في المساء، وسرعان ما لاحظ مات أن ما ينقص المطعم هو المشروبات، ذلك أن المطعم كان يتميز باستخدام المكونات العضوية الطبيعية فقط. فكر مات في أن يقوم هو بعمل مشروب كولا عضوي طبيعي غير ضار وبيعه في المطعم، وهو ما كان له. بعدما لاحظ إقبال رواد المطعم على مشروبه، قرر مات التركيز على صنع هذا المشروب وبيعه بشكل احترافي في العام 2001 في صورة شركة من تأسيسه، ولما كانت الماديات شحيحة كان عليه أن يفعل كل شيء بنفسه، ولذا كان يشتري المكونات ويمزجها في مطبخه لصنع المشروب، ثم يجرب ويمزج حتى يصل إلى أفضل مذاق ممكن، ثم يشتري الزجاجات، ثم يعبئها بالسوائل، ثم يغلقها، ثم يلصق عليها الملصقات، ثم يضعها في صناديق، ثم يأخذها في سيارته لبيعها. بسبب فقره لم يتمكن مات من شراء وقود البنزين لسيارته القديمة، لذا، استعاض عنه بزيت الطهي، وكان عليه وضع زجاجات الزيت في السيارة، لتكون وقوداً احتياطياً، وبجانبها صناديق المشروبات لبيعها، وكانت السيارة تئن تحت هذا الحمل الثقيل، وكانت تنخفض حتى تقارب الأرض، حتى إن مات كان يضطر إلى التفكير في مساره حتى لا توقفه مطبات أو طرق لا تتحمل سيارته المسكينة السير عليها. استمر حال مات كذلك مدة عام أو يزيد، حتى استعان بأخيه ليشاركه تجارته الناشئة. خلال هذه السنة أيضاً، كان مات يعمل في وظيفتين ليوفر كل فلس وقرش ومليم يقع تحت يديه، وكان يبني علاقات تجارية جيدة مع الموردين والمشترين، فكان المشتري يدفع له بعد عشرة أيام، في حين وافق الموردون على أن يدفع مات لهم بعد مرور 30 يوماً على شرائه منهم، الأمر الذي كفل له دورة نقدية موجبة، دون أن يجد نفسه يوماً بلا مال يكفي لشراء المكونات، كما لم يتأخر يوماً على سداد دين مستحق على شركته. الجدير بالذكر أيضاً، أن مات يتعامل فقط مع المكونات العضوية التي لم يستعمل أي مبيد أو سماد غير عضوي في زراعتها وصنعها. النصيحة التي يبذلها مات لك في تجارتك هي أن شركته في البداية كانت تعمل وفق مبدأ اصنع كل شيء بنفسك. طبعاً هذا ليس بالرأي الرشيد، لكن عند شح المال يكون هذا الخيار استراتيجياً بما يكفل للشركة الاستمرار حتى تتمكن من شراء الخبز من خبازه. كذلك لم يقترض مات لتمويل توسع الشركة، واستغل كل دخل يتحقق في التوسع وتكبير أعمال الشركة، الأمر الذي ساعده على رفض أي صفقة مجحفة غير رابحة، وهو ما ساعده كثيراً على تحقيق النجاح. اليوم يعمل لدى شركة مات أكثر من 34 موظفاً. أما أول وظيفة عمل فيها مات فكانت بيع المشروبات الباردة على الشاطئ مقابل نصف دولار لكل زجاجة مشروب.
#بلا_حدود