الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021

الإساءات وقود الصراعات

في إحدى المرات التي كنت أتصفح فيها حسابي على موقع تويتر، لفت انتباهي وسم (هاشتاج) أطلق عليه #الحمد_لله_على_نعمة_الإمارات، وقد تحمست للمشاركة فيه، وفعلاً دونت في هذا الوسم عدة تغريدات، عبرت فيها عن شكري للمولى عز وجل على هذه النعمة العظيمة، كما ترحمنا على المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والآباء المؤسسين، ودعونا الله أن يحفظ صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإخوانه الحكام وأولياء العهود، فمن تأمل واقع بلادنا وواقع البلدان الأخرى وجد أننا في خير عميم ونعيم عظيم من الله سبحانه وتعالى. ومن أكبر النعم نعمة الأمن والاستقرار التي جعلت من هذه البلاد مقصداً للقاصي والداني، ولولا الأمن والأمان لما قامت لنا قائمة، لذلك علينا أن نراجع العوامل التي أدت إلى فرض الاستقرار في هذه البلاد، بغرض الاستمرار عليها واستدامة الأمان، وإذا قمنا بهذه المراجعة وجدنا أن من أهم أسباب الأمان في دولتنا هو غياب التيارات والاتجاهات المتصارعة، ففي بعض البلدان الأخرى نجد حروباً كلامية وفكرية وإعلامية، نجد صراعات تتحول إلى فتن، ولكن هنا نجد الهدوء والطمأنينة والسكينة، نجد أن المجتمع بأكمله متدين ووطني ووفي لقيادته، وهذا ما يجعل البيت متوحداً، والصفوف مرصوصة، والكيان متماسكاً. لذلك علينا أن نحمي بلادنا من أن تنشأ بيننا الصراعات، فنتحول إلى التباغض والتناحر تحت شعارات خداعة وبراقة كالحوار والتعدد والحرية والانفتاح وغير ذلك. وفي وجهة نظري فإن الإساءات المتتالية للثوابت والرموز والمبادئ هي التي تسبب الصراعات في المجتمع، وبالتالي يختل توازنه وتلاحمه واستقراره .. ومن الأمثلة على ذلك ما حصل أخيراً من جدل في أعقاب جريمة القتل في جزيرة الريم، ولكن الحادثة على مرارتها أعطتنا دروساً مفيدة حتى نمنع اندلاع الصراعات والفتن. لطالما تميزت بلادنا بالأمان والاستقرار، وكان من أهم الأسباب تلاحم جميع أفراد المجتمع تحت راية الدين والوطن، وإذا أردنا الحفاظ على بلادنا ومجتمعنا من منزلق الصراعات والفتن، علينا التصدي لكل الإساءات، حتى لا تكون وقوداً يشعل الصراعات ويهدد الاستقرار .. يجب أن نواجه أصحاب الأجندات الخفية والتيارات المغرضة الذين يريدون لهذا المجتمع أن ينسلخ من هويته وثوابته الإسلامية والعربية، وأنا متأكد أنهم لا يمثلون سوى أنفسهم، وأن المجتمع بأكمله ينبذهم، حفظ الله إماراتنا الحبيبة من كل شر.
#بلا_حدود