السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021

سنين وأيام

مجرد سنين بأيام والله وحده العلام ... رحل ٢٠١٤ ورحلت معه كل أمنياتنا لتترحل إلى العام الجديد، وهل من جديد أيها القادم وهل من قديم أيها المنصرم؟ ها هي فلسطين تئن من سنين، وها هو العراق تتناثر وتتبعثر من جذعه الأوراق، وها هي سوريا بنفق مظلم نهايته مجهولة، وليبيا ذهبت أدراج الرياح وتونس تكاد تتنفس ارتياحاً، ومصر التاريخ والحضارة تهتز وتعاني عدواً مجهول الهوية وتقاوم. كل عام نمني النفس بأن تشرق شمس النهار بلا وجع وبلا جوع أو برد أو مرض أو حقد أو لاجئين، نعم لاجئين يعانون كل ذلك .. كنا سابقاً ندعو بعودة لاجئي القدس لأراضيهم، واليوم ندعو أن يعود العرب لرشدهم .. وبدل أن تكون قضية واحدة أصبحت قضايا، وبدل عدة مخيمات أصبحت آلافاً، فتداخلت الأغراض وانتشرت الأمراض، وأصبحت مسألة القتل شيئاً مباحاً، وما عدنا نميز من أين بدأ كل ذلك. أيها العام المنصرم، أجبني بصدق: أتعرف السر بما حدث بأيامك؟ أتعرف سر الطائرات الماليزية، ولماذا تكررت، ولو هي صدفة لماذا الماليزية فقط؟ رحلت وتركت لنا ألغازاً قد نعرفها باجتهاد، وقد تسبب بها غيرنا بإتقان .. والله سبحانه يعلم ما يدور بهذا الزمان العجيب، هناك من يأكل وهناك من يدفع الأثمان. ويا أيها الضيف القادم، اعلم أنك كباقي السنين، واعلم أننا مسلمون، إيماننا بقضاء الله وقدره شرياننا، وأمنياتنا لن تتعلق بأرقام بل بخالقنا وحده لا شريك له. فيا رب اجمع أمتنا تحت راية واحدة، راية الإسلام الحقيقي، دين اليسر والتسامح والألفة، وارفع عنا غمة الشتات واعطِ قادتنا الصحة والعافية، وأعنهم واهدِ كل النفوس لمرضاتك، واجمع بين الوالدين وأبنائهما، واجمع بين المتشتتين، وأعد لأصحاب التراب أوطانهم، واشفِ كل مريض، وارحم موتانا أجمعين، وأنت عالم الغيب يا رحيم. رب احفظ دولة الإمارات العربية المتحدة قادة وشعباً من كل شر .. فيا أيها المنصرم وداعاً، ويا قادم تفضل لنمض بمشيئة الرحمن للعلا.
#بلا_حدود