الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

بحنان .. لا بقسوة

من منا لا يسعى للحصول على الأفضل، الوصول إلى القمة؛ فكيف بالنسبة لأطفالنا، فلذات أكبادنا. نركض من أجلهم، نسعى بشتى الطرق لتوفير احتياجاتهم، نسابق الزمن لنرتقي بهم ليحققوا أحلامنا وطموحاتنا فنبقى مَثَلهم الأعلى. لكن لنقف لحظة، هل فكرنا ماذا يريدون أن يصبحوا؟ ماذا يريدون أن يتعلموا؟ فلو تعب الطفل من الكتابة، نجبره على المتابعة حتى لا يتخلف عن الآخرين، ظناً منا أنه سيصبح الأفضل .. لا إنه سيكره الكتابة فيما بعد، أجل هكذا نحن نجبر أطفالنا على أشياء لا يرغبون فيها خوفاً من الغير، نقسوا عليهم، نعنفهم، نشتمهم، نحقرهم، نضربهم، من أجل تحقيق أهدافنا التي لم نحققها، أو التي نتمنى الوصول إليها، وكأنها لعبة للنجاة بأقل الخسائر، والوصول للقمة بأقل التكاليف. أجل إنها رحلة تعلُّم شاقة، ولكن يمكن أن تكون أكثر سهولة إن كانت بالقليل من الحنان والعطف، فلو أننا أعطينا للطفل فرصة بالاستراحة أو باللعب معه قليلاً أو التحدث إليه لمعرفة سبب تعبه، ثم التغلب على ذلك السبب .. ثم معاودة الكتابة، لكان الوضع أفضل من الإجبار، فنحن بذلك ننشئ جيلاً يتعلم كيفية إخضاع العقبات لإكمال الطريق، لا بوضعها على ظهره والسير بها مثقِلاً كاهله.
#بلا_حدود