الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

واحة العطاء الإنساني

ستظل دولة الإمارات العربية المتحدة واحة للعطاء الإنساني ونموذجاً يحتذى به في هذا المجال. هذا ما تؤكده توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» بالبدء الفوري في إنشاء جسر جوي من دولة الإمارات لنقل مواد الإغاثة العاجلة ـ من أغطية وملابس شتوية ومواد غذائية ـ لمساعدة آلاف اللاجئين في الأردن ولبنان، إضافة إلى المتضررين في غزة وباقي الأراضي الفلسطينية، لمواجهة الشتاء القارس والعاصفة الثلجية «هدى». وكما قال صاحب السمو رئيس الدولة فإن دولة الإمارات ـ التي حازت بالأمس القريب على المركز الأول في مجال مساعدة اللاجئين ـ «ستظل ملتزمة برسالتها الإنسانية عاصمة للخير ومحطة رئيسة لإغاثة الملهوف، ويداً ممدودة بالعطاء لكل محتاج» .. مؤكداً أن «رفع المعاناة عن مئات الآلاف من اللاجئين في هذا الشتاء هو واجب يمليه علينا ضميرنا الإنساني ويدعونا إليه ديننا الإسلامي وتدفعنا إليه قيمنا الإماراتية الأصيلة التي رسخها فينا آباؤنا المؤسسون». وليقين صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الأكيد من أن أبناء الإمارات سيسارعون إلى تلبية النداء للتخفيف من معاناة اللاجئين في أجواء الشتاء القارس، جاءت كلمات سموه معبرة عن طبيعة هذا الشعب الكريم المعطاء حيث قال «أبناء الإمارات هم أبناء الشيخ زايد الخير .. وندعو شعب الإمارات وجميع المقيمين للبدء في حملة إنسانية إماراتية لدعم إخوانهم اللاجئين والمتضررين في هذه الظروف الجوية الصعبة». المعاني النبيلة ذاتها أكدها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، الذي دعا الجهات المعنية كافة بالبدء الفوري في تنفيذ توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة بإنشاء الجسر الجوي الإماراتي لنقل الإعانات الشتوية. وقال سموه في هذا السياق «إن وقفات أخي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الإنسانية لا تنسى وإحساسه بالمنكوبين والمحتاجين أينما كانوا هو مصدر إلهام لشعب الإمارات، ومسارعته الدائمة إلى أن يكون أول المبادرين لمساعدة الشعوب في الأوقات الحرجة أكسبت دولة الإمارات احترام وتقدير العالم». ولأن العمل الإنساني متجذر في أبناء الإمارات قيادة وشعباً، فإن الحملة الحالية التي أمر بها صاحب السمو رئيس الدولة تأتي متزامنة مع مبادرة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة العليا لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الفخرية لهيئة الهلال الأحمر لتوفير متطلبات الشتاء للأسر السورية اللاجئة في الأردن عبر مرحلتها الثانية التي تنطلق خلال أيام تحت إشراف سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في عمان. ولا شك أن اهتمام دولة الإمارات بقضايا العمل الإنساني في مختلف الساحات وعبر قارات العالم أجمع يأتي انطلاقاً من سياستها الثابتة التي تدعو إلى التعاون بين الدول والشعوب من أجل تعزيز السلام العالمي، وهي السياسة التي وضع أساسها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، وتواصل قيادة الإمارات الرشيدة السير على نهجها، والتي تعبر بوضوح عن فلسفة ترتكز على العديد من الأسس والمبادئ الراسخة التي حثنا عليها ديننا الإسلامي الحنيف والتي لا تفرق بين المحتاجين والمعوزين في مختلف أنحاء المعمورة على أساس ديني أو عرقي أو طائفي. شكراً لصاحب السمو رئيس الدولة تلك المبادرة الإنسانية، وشكراً لأبناء الإمارات تجاوبهم معها ليظل وطنهم دائماً واحة للعطاء.
#بلا_حدود