الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021

ذات نفع عام

إن الدور الذي تلعبه المؤسسات الاجتماعية غير الربحية مكمل لمنظومة المؤسسات الحكومية والاتحادية، كما تقوم هذه المؤسسات بتوعية المجتمع، كل حسب اختصاصاته. وإن إحدى هذه المؤسسات جمعيات النفع العام، وبخاصة التي تعمل في مجال ذوي الإعاقة، لكنها تعاني شح الموارد المالية، وأحياناً تصل ميزانياتها إلى حد العجز المالي. من المعروف أن هذه الجمعيات تعتمد بشكل كبير على المخصصات التي تصرفها مشكورة وزارة الشؤون الاجتماعية كونها الجهة المسؤولة عنها قانوناً وترخيصاً، فإن هذه المخصصات لا تكفي حتى لدفع فواتير الكهرباء أو دفع أجور بعض العاملين الذين تحتاج إليهم. الجمعيات أخذت على عاتقها جهداً ثقيلاً في خدمة ذوي الإعاقة، فالبرامج التي تتيحها لهم تكلفهم ميزانيات باهظة، هذا غير صيانة الأدوات والأجهزة التي تخدم أعضاءها، ومما تعانيه جمعيات النفع العام التفريغات الرسمية لأعضائها الموظفين، فهي تقابل بالرفض بحجة أنها جهة غير رسمية، في حين أن المشاركات التي تشارك بها الجمعيات تكون رسمية ومعلومة لدى الوزارة المسؤولة إلا أن هذه التفريغات غير موجودة. فأتمنى من العزيزة وزارة الشؤون الاجتماعية التفاتة لمعاناة الجمعيات بأن ترفع المخصصات بما يتناسب مع الوضع الحالي، وأن تسمح بجمع التبرعات بطريقة رسمية وقانونية تتباحث فيها مع الجمعيات المعنية، كما أتمنى من أعضاء المجلس الوطني الموقرين السعي لإيجاد قانون ينصف الجمعيات من حيث التفريغات ورسمياتها.
#بلا_حدود