السبت - 18 سبتمبر 2021
السبت - 18 سبتمبر 2021

همس القلوب

كم من معذب صمت إزاء الفراق، ولاذ في جنبات الصمت كي لا يكشف عن ألم يقض مرقده .. وكم من عاشق سهر الليالي يناشد الله .. ويبتهل له كي يجمعه مع حبيب اختاره دون البشر ليكون رفيق درب له، توأم روح، أنيساً يؤنس وحدته .. وكم من جريح ينزف قلبه من دون أن يرى دمه أحد ممن حوله، ومن دون أن يشعر به أحد ممن يجاوره .. وكم من تغريد لعصافير تعبر عن حنينها لأوطان هجرتها عنوة أو أجبرت على ذلك هرباً من واقع معين، وكم من أصوات تنبعث من كائنات حية من حفيف أشجار وصهيل حصان أو مواء قطة وغيرهم من الكائنات التي تصدر أصواتاً لا نفهمها ولا نجد تفسيراً لها، قد يكون سببها ألم أو وجع شوق وحنين لشيء ما في داخلهم .. هكذا هو همس القلوب المعذبة المتعبة .. ثمة شيء ما يسكن داخل كل إنسان، حب غامر، شوق كبير، حنين، ألم، فرح، سعادة غامرة .. أوجاع دون أنين ولا عويل، ليأتي الحب ليداوي جراح السنين، ويحمل معه أعراس الفرح المقبل من بعيد، يحمل قصص الكثير الصامتين، ويحمل آهات وتنهدات تعكس تنفس هواءها وتذوق حلاوته في ظل أناس يبادلون بعضهم البعض الحب الصادق. قد يكون الحب خاصاً بالأرض التي ننتمي إليها .. ولوطن نحن إليه غربتنا الأيام عنه في ظل تحديات كثيرة لا يدرك حجمها عابر سبيل، بل شخص عاش في ظلها أعواماً .. ووقف مثل الصخر يتحداها نداً بند .. وهكذا تعبر الأيام بنا دون أن نشعر بما يعترينا من مشاعر، خصوصاً تجاه شيء معين مثل عشقي للكتابة وولهي بالقراءة والمتابعة لكل ما يجري حولي .. لأعبر عنه بالكلمات النابعة من القلب الذي يدرك معنى الحب الحقيقي الصادق، ويعيش في كنفه ملكاً على قلوب البشر بهمس خاص لا يدرك معناه إلا من تذوق حلاوة الحب .. وأدرك معاني الانتماء والولاء لشيء ما خلال حياته.
#بلا_حدود