الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

جون ناش أم مانديلا

رحل بالأمس عالم الرياضيات الأمريكي جون ناش صاحب العقل الجميل تاركاً إرثاً من النظريات الاقتصادية التي خدمت الاقتصاد العالمي والبشرية. نعم رحل رجل خدم البشرية بحق، لم يكن سياسياً ثورياً ليقود ثورة شعبية في أنحاء البلاد تقضي على النظام الحاكم وتطالب بإقصاء الحكومة أو سقوط الرئيس! لم يقم بمظاهرات تجوب البلاد تؤدي إلى شلل النظام العام في الولايات المتحدة الأمريكية .. فتتوقف المؤسسات التعليمية عن العمل ويتعطل الاقتصاد الأمريكي .. وتسلك الأسهم الأمريكية طرق الانحدار .. وتنهار قيمة الدولار الأمريكي ليكون حالها حال التومان الإيراني. كم استغربت حالة الحزن التي انتابت الكثير عند تلقيهم خبر وفاة الثوري والرئيس الأسبق الجنوب أفريقي نيلسون مانديلا، فأصبحت التساؤلات لا تنفك تراودني: ماذا فعل مانديلا للبشرية ليعم هذا الحزن أرجاء وسائل التواصل الاجتماعي .. ليصبح «النواح» هو الصوت العام في «تويتر» خلال أيام عزاء مانديلا؟ إن كان هذا الحزن فقط على وجوه من هم من بني جلدته فلا يحق لي هذا الاستغراب وهذه التساؤلات .. فهو أسطورة بلاده ورمز شعبها، ولكنني هنا أوجه هذه التساؤلات إلى من هم من بني جلدتنا .. هل مانديلا خدم البشرية أكثر من توماس أديسون؟ .. هل قدّم للعالم اكتشافاً عظيماً كـ «فريدريك باتننغ» الذي اكتشف الأنسولين؟! لينوح علينا البعض ويطالب أحدهم بإقامة صلاة الغائب على روح «الفقيد» مانديلا! بالأمس رحل جون ناش الحائز على جائزة نوبل للرياضيات لعام 1993 .. العالم صاحب النظريات الاقتصادية التي خدمت الاقتصاد العالمي (على الرغم من مرضه النفسي) .. هنا أضع سؤالاً قد يستغربه البعض: من خدم البشرية أكثر .. جون ناش أم مانديلا؟
#بلا_حدود