الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

العدو واضح فلنوحد الكلم

فعلاً إن وقتنا الذي نعيش فيه اليوم اختلف عن الزمن الماضي، بل إن وضع مجتمعاتنا اختلف كثيراً أيضاً، وقد انعكس مفهوم بعض الذين حملوا حرية القلم واللسان للشهرة لا للمصلحة العامة، وهذه الظاهرة تفشت في معظم وسائل إعلامنا العربية .. فتسمع وتقرأ عبارات وكتابات لاذعة غير واعية تخرج عن الإطارات البناءة وعن نطاق الفائدة العامة. ولا نبالغ لو قلنا إن كثيراً من تلك العبارات تتسم بشكل عام بالهجوم العشوائي، فهل كثرة الأحداث أفقدت بعض الأقلام توازنها النبيل العقلاني؟ فالطرح من قبل البعض أصبح جافاً صلباً فيه آراء وأفكار تخلو من نظرية الإقناع. لذا، أنا أوجه رسالتي لكل صاحب قلم وصاحب فكر .. وأقول: وحدوا الصفوف لأن الغرض واضح والعدو أوضح، هم يريدون تقسيم منطقتنا إلى قطع متناحرة، ويريدون أيضاً استنزاف ثرواتنا لتدمير قوانا، وكذلك يريدون بأساليبهم الملتوية النيل من ديننا المحفوظ بإذن اللـه. لا تكونوا مختلفين بتوافه الأمور، ولا تستغلوا ساحات الهجاء لتصنعوا من أنفسكم أبطالاً. إن الشعوب في مجتمعاتنا واعية لن تتأثر .. فقد التفت حول قادتها، ويكفيها ما ترى في بلدان أخرى من دمار وقتل وتطرف، والعجب أن الحالة الفوضوية هي عرب ضد عرب، دماء سالت، أطفال تيتموا، أصبحت الأرواح رخيصة الثمن، فكر شاذ أعوج فقَدَ معنى التسامح والإنسانية وتشرّب التطرف والتفجير والتخريب. وعلى الرغم من ذلك كله، فما زال البعض يكتب كلمات غرضها ركوب موجة الأحداث للشهرة من دون أن يعي أن تلك الموجة قد تغرقه هو والكثير، فنحن من سنتفرق ونحن من سيخسر الكثير. فيا من تكتبون وتتلفظون، راعوا الدين الحنيف الحقيقي بحروفكم، راعوا الأوطان العربية وتلاحمها الرائع بمقالاتكم، كونوا عوناً لا فرعوناً، اتحدوا للبناء، اصطفوا ولنلتف حول قادتنا وشعوبنا التي تريد أن تعيش بكرامة الدين واستقرار الوطن.
#بلا_حدود