السبت - 25 سبتمبر 2021
السبت - 25 سبتمبر 2021

لن أحزن

قد تعتقد أني خرجت من سياق التوجهات التي اعتدت عليها في كتاباتي السابقة والتي كانت في فن التطوير الذاتي والمساعدة في حل بعض من استراتيجيات العمل. هذا العنوان هو جُل ما نحن عليه في حالة وقوعنا في الخطأ الفادح أو السقوط في العمل الخاص بنا أو حتى من تربص الأعداء ومن كلام الحساد وقولهم الزور فينا سواءً كان في حياتنا العملية أو العائلية. من الصعب جداً ألا نحزن، لأننا في الدنيا. لكل نجاح يولد لنا الحاقدين لكل نجاح يخلق لنا عقباتٍ جديدة لكل نجاح ضريبة ولكل ناجح طريقة بالتعامل مع الحدث والمعوقات التي تواجهه، نحزن نعم، هذا مخلوقٌ في أنفسنا لكن لكل منا طريقته بالتعامل مع الحزن. اعتدت ألا أحزن لكي لا أُسعد حاقدي بلذة انتصاره. فعلاً لماذا الحزن ونحن نعلم أنها خلقت على كدر. لن أحزن هو عنوان مقالي؛ لأني تعلمت الكثير من مجريات عملي وحياتي، لن أحزن لأني اكتشفت الحاقدين لنجاحاتي والصدمة من القريب قبل البعيد. أقولها وكلي ثقة بالله وثم بنفسي. لن أحمل رزقي فوق ظهري، لأن الله تكفل به، لن أحزن إذا خاصمني أحد فهناك من يعاديك لطبعه لا لطبعك، من أحبني فيومي يجري بدونه ومن كرهني لن يغير في يومي شيئاً. لن أحزن إذا وقعت لا قدر الله في فقر فإني لن أموت حتى أستوفي رزقي. لن أحزن إذا ظلمت فلقد قرأت في كتب أهل الإسلام وأهل الكفر والكل يتفق على أن الظلم من أشد البلايا. فلن أحزن إذا ظلمت فإن المظلومين جلهم من الصالحين والظالم لا يعلم للصلاح طريقاً. المجتمع بيتٌ من زجاج فبمجرد أن يأتي رجلٌ مجهول يقذف ويرمي عليك حجراً على سمعتك وعلى أخلاقك في مجتمعك ينهار عليك زجاج المجتمع ويقطعك إلى أشلاء فلن أحزن على ظلمٍ وقع علي فإن الله توعد الظالم وجعل للمظلوم دعوة مستجابة وسهاماً لا تخطئ ونصراً قريباً. الحساد؛ لا تحزن وإن كثر الحساد لأنك تعلم وأنا أعلم أن لكل نجاح وخطوة ضريبة ومن علا يُرى. إن الله جعل الحاسد في كتابه في آخر استعاذة لعظيم شره (ومن شر حاسدٍ إذا حسد) سورة الفلق آية 5، فجعله الله في آخر آياته لتأخر الحاسد عن نجاحه ولأنه انشغل بغيره ولم ينشغل بذاته، لهذا إذا رأيت حاسداً سلط عليك فأفرح؛ لأن قيمتك أعلى من قيمة الحاسد فانشغل بك ولم ينشغل بنفسه. هديتي لك وصفة سحرية، حتى لا تحزن ولا أحزن لا تجعل للمنغصات وأعداء النجاح والحاسدين قيمة لأن كل شيء نجعل له قيمة نحزن عليه، من منا حزن على ورقة بيضاء ضاعت؟ من منا حزن على عود كبريت فقده؟ اعلم أنه ما ليس له قيمة في القلب لن يحزن عليه القلب. فحتى لا تحزن انظر أمامك ولا تلتفت لجانبي الطريق واجعل لكَ هدفاً في الحياة. واعلم أن أكثر الناس نجاحاً هو الأصم لأنه لا يستمع لنقد البشر. لهذا لا تحزن. مدونة: سعيد الخوري https://saeedalkhoury.blogspot.ae
#بلا_حدود