الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

التسامح وصفاء القلوب

إن التسامح سمة من السمات التي حث عليها ديننا الحنيف، ففي التسامح تصفى القلوب من الكره والحقد وتفرغ العقول من العداوة والانتقام ويتودد الناس بعضها إلى بعض. ولكن أين هو التسامح في هذا العصر في ظل وجود عوامل باعدت ما بين الأخ والأخ، ووضعت حواجز ما بين الجار والجار، وشوهت مفهوم العلاقة ما بين الصاحب والصاحب؟ من الجميل أن نروض أنفسنا ونكسبها قيمة التسامح، فبه ترتقي النفس وتسمو وتهنأ. فالتسامح من أجمل القيم الأخلاقية التي تسهم في نشر معاني ومفاهيم المحبة والمودة والعفو. إن لكل واحدٍ منا في داخله نسبة من التسامح بالفطرة، وما أجمل أن نزيد تلك النسبة لنصل إلى أعلى مراتب التسامح، وحتى نصل لتلك المرتبة يجب أن نبدأ بمسامحة أنفسنا. فإن لم تستطع مسامحة نفسك فلن تستطيع مسامحة الآخرين وتطبيق مفهوم التسامح في حياتك. ربما يختلف التسامح من شخص لآخر، فالبعض يتجاهل الموقف والأطراف والزمان والمكان ويسامح باللحظة نفسها، في حين أن البعض الآخر يبدي لتلك العوامل اهتماماً، فحتى يهب التسامح يحتاج لفترة ما. وقد يكون نعمة تبليغك لهذا الشهر الفضيل فرصةً لك لأن تجدد حياتك وتجدد علاقاتك بالتسامح.
#بلا_حدود