الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021

لا تنسوهم

يشتركون معنا في هذه الحياة، لكننا لا نراهم ولا نشعر بهم، ربما تعمّدنا ذلك، أو لعلها مشاغلنا الخاصّة التي أخذتْنا بعيداً عنهم، حتى نسيناهم. إنهم الفقراء الذين أذلّتهم الحاجة، والمرضى الذين أنهكهم الوجع، والغرباء الذين أرهقتهم الوحشة، والمنفرِدون الذين قيّدتهم الوحدة، وإذا مضينا أكثر في دروب الحياة، وجدْنا الأيتامَ والأراملَ وأصحابَ الدَّين والهمّ والمسؤوليات الثقيلة. وقد يقولُ قائل: لديّ ما يكفيني مِن شؤون حياتي، وما يشغلني عن غيري مِن الناس، ولا أملكُ زيادةَ وقت لأركضَ خلْفَ مصلحةِ أحدِهم حتى أقضيها له، وما عندي فائضُ مال أواسي به فقيراً، وهذا كلامٌ صحيحٌ في ظاهره، خاطئٌ في باطنه، فمَهما كان الإنسانُ مشغولاً أو مهموماً أو فقيراً، إلا أن هناك مَن هو أكثر منه انشغالاً وأعظم همّاً وأقسى فقراً، وكما جرى المثل: مَن رأى مصيبةَ غيره هانت عليه مصيبتُه، ولعل في تفريجه لكربة مكروب تفريجاً لكربته، وتسهيلاً لأمور حياته، فمَن زَرع الخيرَ سيحصدُ ثمارَه، هذه قاعدةٌ إنسانيةٌ ثابتة، وسُنةٌ كونيةٌ جارية: مَن يَفعلِ الخيرَ لا يُعدَم جوازيهِ لا يَذهبُ العُرفُ بينَ اللهِ والناسِ في كثير مِن الأحيان، يحتاجُ الإنسانُ لمن يُصغي إليه فقط، ويواسيه بكلمة ويدعمه بثناء ويتذكّره بدعوة، فهل يعجزُ أحدُنا عن الكلمةِ الطيّبة، السهلة في أدائها العظيمة في أثرها؟! إنْ عجِزنا عنها فالعزاء لنا في إنسانيتِنا التي تاهت مِنا، وفي قلوبِنا التي غادرتْها الرحمة، وجفّ منها الإحساس. ويأتي هنا سؤالٌ في غاية الأهمية: أين يوجد هؤلاء الناسُ المحتاجون لمن يلتفتُ إليهم ويواسيهم على قَدر الاستطاعة؟ والإجابة لا تخفى على مَن أنعم اللهُ تعالى عليه بالرحمة في طبعه، وغمر قلبَه بالشفقة، فهو بإنسانيته الشفّافة وشعوره النبيل يتلمّسُ الحاجاتِ قَبل أن ينطقَ بها أصحابها، ويرى العبراتِ قَبل أن تتحدّر مِن محاجر العيون، ويسمعُ الآهاتِ وإنْ ضَعُفَ حِسُّها، ولا يهدأُ له بال حتى يقضي الحاجاتِ ويكفكفُ العبراتِ ويهدّئُ الآهات. أما الذين يرغبون في تدارك إنسانيتهم وإصلاح قلوبهم بالإحسان إلى المحتاجين، ولكنهم لا يعرفون أماكنهم، فإني أقولُ لهم: ابحثوا عنهم في زوايا الحياة المُهمَلة، فهم في أطراف مُدنكم وقُراكم، طواهم لحافُ النسيان المظلم، وارتحلت الابتسامةُ عن شفاههم، ربما كانوا مِن عابري السبيل، أو ممّن تعرفون مِن أقاربكم وجيرانكم، فتِّشوا عنهم حولكم، اسألوا عنهم إذا غابوا، تفقّدوهم أحوالَهم باستمرار، عُودوهم إذا مرضوا، أعطوهم ما يحتاجون إليه، امسحوا دموعَهم إذا انهمرت، واسُوهم في أحزانهم لتتضاءل، شارِكوهم في أفراحهم لتتضاعف، وأرشِدوا إليهم أهل الخير والإحسان لتكسبوا الدلالة على فعل الخير وتكونوا كفاعله، لستُ أقوم هنا واعظاً لكم، إنما هي ذكرى لي ولكم، وهذا أضعفُ الإيمان. فلنرحم أيتامَنا وفقراءَنا وضعفاءَنا ومرضانا والغرباءَ بيننا، ولنتذكّر دائماً: «إِنَّ رحمةَ اللهِ قريبٌ مِن المُحسنين».
#بلا_حدود