الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021

حب الوطن أقوى من كذب الإخوان

حب الوطن سلوكيات وليست شعارات هي مفاهيم يفتقدها كل هارب وفار من حضن الأم التي ربت وتعبت على نشأته لحضن فكر حزبي وبلدان جل همها الإساءة لوطنه، وما هو إلا مطية وأداة يستخدمونها لأجل ذلك. ماذا تنتظر ممن فقد ارتباطه بوطنه وقيادته وأصبح مجرد مدع يحاول التكسب عبر كونه من هذا البلد الطيب وأهله الطيبين لتسويق مظلوميات وأكاذيب لا وجود لها إلا في مخليتهم، هي حملة مسعورة يقودها تنظيم أخرق يحاول الإساءة للإمارات وقيادتها وأهلها سواء من خلال الإنترنت ومحتوياته أو عبر وسائل الإعلام. أسلوبهم قائم على نظام اكذب، اكذب حتى يصدقك الآخرون ثم اكذب أكثر حتى تصدق نفسك، فقد أوعز اللوبي الإخواني العالمي لعدد من مشاهيره وقياداته لبدء الحملة من خلال نشر مقالات ولقاءات وتغريدات، واستنفروا معرفات ومواقع ومدونات وقنوات لتمرير الإساءات معتمدين على قطيع يصفق ويهلل ويحمل لواء النشر هنا وهناك، كل ذلك لتمرير كذبتهم على الجهال والعامة وغير الملم والمتابع ومحاولة التأثير على من تبقى. ولتمرير أكاذيبهم استعانوا بمطاياهم ممن يدعي بأنه من أبناء الإمارات، وهم بعيدون كل البعد عن الوطنية والانتماء والولاء، ولكن ذلك مجرد قناع للضحك على المشاهد والمتابع وتضليله، هؤلاء مجرد ممثلين أو بالأصح «أراجوزات» هناك من يتحكم بها ويتلاعب كيفما يشاء، وظهورهم الأخير ما هو إلا أحد المشاهد وكأنهم جوار تتبع أمر سلطانها. لا غرابة، هذا هو عالم الحرملك المليء بالعجائب، عقليات تظن أنها بما تطرح تسيء للإمارات، ولكن هيهات، ما يزيدنا ذلك إلا إصراراً على العمل والعطاء، وما يزيدنا ذلك إلا حباً وعشقاً للإمارات وقيادتها وشعبها .. اسألوا حتى المقيمين على أرض الإمارات عن حب الوطن وقيم الولاء والانتماء، سيجيبك صغيرهم قبل كبيرهم .. يعيش اتحاد إماراتنا .. نموت لتحيا إماراتنا. ختاماً .. إلى قادتنا في دولة الإمارات .. سلمكم الله، أنتم درع الوطن من أهل الفتن وجهالها .. لكم الولاء والسمع والطاعة، ولكم يرخص كل غال .. محبتكم في قلوبنا شيء موثوق .. وغلاكم باقٍ باقٍ .. نقول لمن يهيمون على وجوههم في الخارج ولمن يقف خلفهم: يا صغير ما يكبرنا لقب وما يصغرنا إذا أنكرنا صغير .. نحب خليفة قائد بلادنا، ونحب محمد بن راشد عقلنا الحضاري .. ونحب محمد بن زايد .. بوخالد زعيم الرجولة .. وقلوبنا تلبس بحبهم قلائد .. نحب كل ما في بلادنا لأنه يذكرنا بتاريخ زايد. منصور آل يزيد
#بلا_حدود