الاحد - 19 سبتمبر 2021
الاحد - 19 سبتمبر 2021

الاتصال الحكومي وبناء الدولة

الاتصال الحكومي مصطلح بات يحضر كثيراً في حياتنا ويسمع بكثرة بعد أن كان موضوعاً يصعب فهمه ولا يخاض الحديث فيه .. الآن أصبح واضحاً لنا ماهيته وأسبابه وكيفية العمل به وتحقيقه، وذلك عن طريق الخبراء والمتخصصين الذين يجتهدون في دراسة هذا الموضوع لخدمة عالمنا العربي بشكل عام ودولتنا الإمارات العربية المتحدة بشكل خاص. إذ تم إنشاء مكتب الاتصال الحكومي بقرار صادر من مجلــس الوزراء تحــــت رقــــم «10/29م» في جلسته بتاريخ التاسع من مارس 2008 وذلك بهدف بناء نظام متكامل للاتصال الداخلي والخارجي في الحكومة الاتحادية يواكب التطورات العالمية في هذا المجال ويدعم الخطة الاستراتيجية للحكومة. وهذا يدل على أهمية مجال الاتصال الحكومي في زمننا الحالي .. وكونه جزءاً لا يتجزأ من عمل أي مؤسسة حكومية ضمن خططها لتحقيق أهدافها في التطور والإنجاز .. لهذا أطلق مكتب الاتصال الحكومي منذ تأسيسه مجموعة من المبادرات، كان أبرزها نظام المتحدث الرسمي في الحكومة الاتحادية، ويشارك في هذه الاستراتيجية جميع وزارات الدولة. بهذا يمكننا معرفة أهمية هذا الاتصال واستراتيجيته في خدمة الدولة والشعب، واعتباره شريكاً أساسياً للإسهام في الارتقاء بالأداء الحكومي .. وبالتالي يخلق وضوحاً للرؤية في مؤسسات الحكومة من أجل الارتقاء بفعالية أنشطة الاتصال الحكومي في الدولة. ومن تلك الأنشطة والفعاليات جائزة الشارقة للاتصال الحكومي التي أطلقها مركز الشارقة الإعلامي بتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة. تسهم هذه الجائزة في تثبيت أحسن الممارسات المهنية في قطاع الاتصال الحكومي في دولة الإمارات العربية المتحدة والخليج العربي كونها الأولى من نوعها في المنطقة. وأجمعت الآراء على أن الجائزة تعد حافزاً لدعم الأفراد والمؤسسات في تحقيق إنجازاتها وإبداعاتها التي تسهم في إيجاد صناعة إعلامية محلية وعالمية وخليجية وعربية متميزة .. وتعد تقديراً مهماً وكبيراً لجهودهم .. وتقديراً للدور الكبير للإعلام في جميع نواحي الحياة السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية. جنان العبدالجبار * مبادرة المنتدى الدولي للاتصال الحكومي ـ مركز الشارقة الإعلامي.
#بلا_حدود