الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021

صَفْح

إذا تصالحت الذاكرة مع الزمن، وتصافحت بالسلام والأمان .. غادرها القحط، ولن تتبقى أي ضغينة على جدرانها، فيصبح وجه الخير سمحاً وأمارة في كل متجه، غير مرتبكٍ ولا موصد، متعاهداً مع الثغار المبرئة من التملق لتمدها بالفيض والصفح الجميل والتشيم بالمحامد .. محصنة من مجالب البغي، مستجلبة المنابع المَعين من كل منهل محمود. رفوفها كلها نظيفة براقة، متأهبة لاستقبال السماحة والبكور والتهلل عند كل مشرق، لا عوج فيها ولا مخلب، وضاءة عند كل مطلع، مفْحِمة بالحجج مقنعة بالحِكم. فتغدو كل ذاكرة من عناقيد النضير تتدلى .. تسر الناظرين، بريئة كالخلقة الأولى، لا يدب الخزي في عناقيدها ولا ينتابها الشجب. متلفعة بوسن مُفتتن حين يتألّب البصر بأعناقها أول البزوغ وأرجائها وهي تتصرم، منساقة بسواقي السوسن الغجري حين ينثال من نخب القمر ويتصور في وجه الماء. تصبح ذاكرة تجيد القرع على الأنغام بشجن خالٍ من الآثام، متطهرة، تأفل تحت حدة القوس وتسطع كالبريق، وتتسلق الأحلام كأرجوحة تزينت من عربة العيد. تصبح ذاكرة تبتهج لصوت مُطرٍ يُستنبأ من مكان بعيد.. وتصيخ لحشد الغمام وتنتظره من موعد لموعد بكفين أبيضين. الغدوف الألمعي
#بلا_حدود