السبت - 24 يوليو 2021
السبت - 24 يوليو 2021

اللي يبينا ..

اللي يبينا عيّت النفس تبغيه واللي نبي عيّا البخت لا يجيبه هذه البيت من قصيدة للشاعرة القصيمية نورة الحوشان من المملكة العربية السعودية، وكلماتها باتت واقعاً يعيشه الكثير. انتشر هذا البيت انتشاراً كبيراً، وأصبح يضرب به المثل، وقصته مؤثرة جداً تعكس مشاعر حنين من الشاعرة، وهي أن شاعرتنا كانت تعيش حياة زوجية سعيدة، ثم اشتد الخلاف بينها وبين زوجها ووصل إلى الطلاق، ودائماً ما يتحسر الزوج والشاعرة على فراقهما. وفي أحد الأيام ذهبت الشاعرة إلى مقربة من مزرعة زوجها، وجلست تشاهده وتشاهد المكان الذي طالما عاشت فيه، وتتذكر كل وقت مضى في هذه المزرعة. فقالت شاعرتنا لابنها: يا ولدي خذ خواتك ورح سلم على أبوك، وأنا أنتظركم هنا .. وبينما هي تتذكر الأطلال الجميلة جاءت على لسانها هذه القصيدة. يا عين هلي صافي الدمع هلــيـه واليا انتهى صافيه هاتي سريبه يا عين شوفي زرع خلك وراعـــيه شوفي معاويده وشوفـي قليبـه من أول دايـم لــــرأيـه نمـــــــاليـــه واليوم جيتهـم علينـا صعيبـه وإن مرني بالدرب ما أقدر أحاكيه امصيبة يا كبرها مـن مصيبـه اللي يبينا عيت النفـــــس تبغـــيـه واللي نبي عيا البخت لا يجيبـه للعلم .. الشاعرة من قرية عين قنور، إحدى قرى القصيم، تقع بين القصيم والدوادمي، وقد توفيت في قريتها المذكورة في عام 1355هـ. ما سبق منقول من منتديات نخبة الشعار للموروث الشعبي. ومنه، فإن كثيراً في واقعنا ما نلاحظ أننا نتعلق بأشخاص ونتمنى لقاءهم ووصالهم ومحبتهم ولكنهم لا يأبهون لنا، ولا نعني لهم شيئاً، وفي المقابل نجد أن هناك من يتمنون فقط أن يحظوا ولو بابتسامة أو كلمة منا. وهذه هي الحياة، تعطينا أحياناً ما لا نرغب به، ونظل نلهث حول مطالب ضرورية لنا، فلا نستطيع الحصول عليها. وكثير منا في مرحلة المراهقة كان لديه تصورات وهمية عن شريك العمر، ولكننا في الواقع لم نحصل عليه.
#بلا_حدود