الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021

عقود وهمية

ما حدث أخيراً على الهواء مباشرة في قناة دبي الرياضية من جانب وكيل اللاعبين وليد الشامسي، الذي كشف بدوره عن وجود تلاعب في عقود بعض اللاعبين، وأن هناك عمليات تحايل كثيرة تقوم بها الأطراف المعنية المتمثلة في الأندية واللاعبين مع بعض الوكلاء، تهدف إلى تجاوز السقف المحدد لرواتب اللاعبين والمحدد من قبل اتحاد الكرة، لم يكن فرقعة إعلامية بل هي حقيقة يرفض الكثيرون الاعتراف بها. * وليد الشامسي وهو أحد أقدم وكلاء اللاعبين في الدولة كان أكثر شجاعة من غيره عندما كشف عن تلك الحقيقة بالأدلة والبراهين من خلال استعراض نموذج لتلك العقود التي تشير في ظاهرها إلى أن عقد اللاعب لا يتجاوز المليون و٢٠٠ ألف درهم، وهو السقف الذي حدده اتحاد الكرة كحد أعلى لعقود اللاعبين، بينما ما لا يمكن توثيقه هو وجود أرقام تصل في كثير من الأحيان لضعف قيمة العقد الرسمي للاعب، الأمر الذي يفتح المجال لتلاعب أحد الأطراف والالتفاف على ماهو متفق عليه لتبدأ معها المشاكل، لأن كل ما هو خارج العقد الرسمي غير موثق رسمياً في اتحاد الكرة يعتبر باطلاً بحكم اللوائح والقوانين. * اتحاد الكرة وفي أول ردة فعل منه تجاه ما كشفه الشامسي للرأي العام قام باستدعاء وكيل اللاعبين لاستجوابه بصيغة التحقيق والاستماع لإفادته في موضوع يدرك الاتحاد والشارع الرياضي حقيقته، وأن ما أثير في مسألة التلاعب في عقود بعض اللاعبين ( النجوم ) حقيقة وواقع، الأمر الذي يفرض على جهة الاختصاص إعادة النظر في قرار تحديد سقف رواتب اللاعبين تفادياً لتكرار حالات تزوير عقود اللاعبين التي قد تدفعنا للوقوع في المحظور أمام الاتحاد الدولي في حال تصاعد الخلاف بين اللاعب وناديه. * تحديد سقف لرواتب اللاعبين الهدف منه ضبط سوق انتقالات اللاعبين المواطنين محلياً، والهدف لم يتحقق بسبب سلبية آلية التطبيق التي يمكن التلاعب فيها، ما يفرض على الجهة المشرعة إعادة النظر في القرار وفي آلية التطبيق وفي جدوى قرار من هذا النوع. كلمة أخيرة * ما الجدوى من تحديد سقف لرواتب اللاعبين المواطنين وفتح المجال أمام اللاعبين الأجانب، وإذا كانت الأندية تمتلك القدرة على دفع عشرات الملايين للاعبين الأجانب، فلاعبونا المواطنون لهم الحق في ذلك أيضاً، خاصة أن بعض لاعبينا يتفوقون فنياً على الأجانب، فمن الأحق؟ للتواصل مع الكاتب: [email protected]
#بلا_حدود