الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021

بادرة تستهدف الطفولة

الأمم الأكثر تطوراً وتقدماً هي تلك التي دوماً تتوجه نحو الأطفال فتهتم بتنشئتهم وتعليمهم وتنمية مداركهم ومعارفهم بطرق تربوية وتثقيفية متطورة. فلا تدخر جهداً أو مالاً إلا وقدمته لأجيال اليوم عماد الغد وذخيرة المستقبل. يعتقد البعض أن الاهتمام بالطفولة ينحصر في الغذاء والملبس وتوفير الرعاية الصحية والحماية، وإن كان هذا المثل وهذا النوع من الاهتمام مهم فهو بديهي وواجب، إلا أن الجانب الذي يتم إغفاله عن سبق إصرار وترصد أو لعدم معرفة ودارية، هو تعليم الطفل وتنمية حس الإبداع والتفكير واستقلال القرار، تعليمه منذ نعومة أظفاره على التفكير المستقل والتعاطي مع المشكلات التي يواجهها بفعالية ودراية، نحن نغفل عن معرفة عقل الطفل المتوثب والمتحفز وأيضاً النشط والمنفتح على تلقي المعارف والعلوم والتعامل مع المعلومات اليومية بحماس وفق عمره والمرحلة التي يعيشها، وكلما تمكنا من تصميم برامج تعليمية تناسب مختلف مراحل الطفولة تأخذ عقول هؤلاء الأطفال لرحاب أوسع من الخيال المنطقي الواقعي، فإننا ولا شك نكون قد وضعنا بذوراً لزرع سنحصد ثماره في المستقبل القريب. من أوجه الاهتمام بتنمية مدارك ومعارف الطفولة لمواجهة الحياة، ما أعلنته دائرة التنمية الاقتصادية في دبي أنها ستبدأ برنامجاً مخصصاً لتوعية المستهلك الصغير، من خلال مبادرة جديدة تستهدف الأطفال من الفئة العمرية بين تسعة و12 عاماً وأن الهدف هو تعريف الصغار بحقوقهم كمستهلكين وتثقيفهم، من خلال أساليب مبسطة ورسوم كرتونية وقصص مرتبطة بحياتهم. وإن البرنامج سيركز على تعريف الصغار وتوعيتهم بأسس عملية الشراء، التي تتضمن التأكد من تاريخ الصلاحية للمنتجات الغذائية بمختلف أنواعها، إضافة إلى التحقق من السعر المعروض على الرف، وسعر الشراء الحقيقي. مثل هذه البادرة تعتبر ثمينة بحق وتستحق الإشادة والتقدير، لسبب بسيط أن توعية الأطفال بمثل هذه القيم التي ستلازمهم طوال حياتهم تعد بكل ما تعني الكلمة فكرة حضارية بامتياز سيكون لها مردود دون شك على طرق التعاطي مع المنتجات في الأسواق بل كيفية الاستهلاك والشراء، والموضوع أهم عندما يتعلق بتوعية هؤلاء الأطفال على حماية أنفسهم من أن يكونوا مستهلكين بسلبية بمعنى الشراء والتسوق دون هوادة أو خطة أو حاجة. فعلاً أحيي مسؤولي دائرة التنمية الاقتصادية في دبي، على هذا البرنامج الحضاري الفريد، ونتمنى أن نشاهد مبادرات كثيرة من الجهات الحكومية الأخرى تجاه الطفولة. [email protected]
#بلا_حدود