السبت - 12 يونيو 2021
السبت - 12 يونيو 2021

رجل المهمات الحاسمة

÷ لعل من أكثر اللحظات تأثيراً في سير مباراة نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة، والتي رسمت السيناريو الأخير لآخر أبطال الموسم، تلك التي خرج فيها المارد الأهلاوي إسماعيل الحمادي في لحظة إلهام غير طبيعية مسدداً كرة صاروخية لا تُصَد ولا تُرَد قبل أن ترتطم في أفضل لاعبي الشباب في تلك المباراة وتأخذ طريقها إلى المرمى معلنة هدف التتويج والبطولة والذي جاء في توقيت يصعب فيه التعويض، وكان هدف الحمادي وهو الرابع للأهلي كافياً لقتل آخر أمل للاعبي الشباب الذين حاولوا تكرار مشهد العودة للمرة الرابعة ولكن توقيت هدف الحمادي كان أقوى من أن يتحمله لاعبو الجوارح. ÷ تلك الواقعة التي لعب من خلالها الحمادي دور البطولة وكان فيها البطل الحقيقي في ملحمة الختام، أعادتنا بالذاكرة إلى مباراة منتخبنا الوطني في نهائي كأس الخليج أمام المنتخب العراقي، التي تعملق فيها إسماعيل الحمادي في الوقت القاتل مسجلاً هدف الفوز والبطولة في توقيت مماثل، وهو الهدف الذي منح منتخبنا اللقب والبطولة في ملحمة خليجية خالدة، كان بطلها آنذاك الحمادي، الذي تدخَّل في الوقت الذي كانت فيه الأمور تسير في غير طريق التتويج باللقب، ليقول كلمته الأخيرة بذلك الهدف التاريخي الذي كان وراء انطلاق مسيرات الفرح الإماراتية من المنامة البحرينية إلى إمارات زايد في مشهد تاريخي. ÷ وما بين لحظة الإلهام التاريخية لنجم منتخبنا الوطني إسماعيل الحمادي في نهائي خليجي 21، وبين اللحظة التي سجل فيها الحمادي هدف الفوز في نهائي كأس رئيس الدولة، نقطة التقاء في غاية الأهمية متمثلة في وجود لاعب يحمل مواصفات استثنائية، فهو لا يظهر إلا عند المحن وعند الظروف واللحظات الصعبة، التي تحتاج إلى التدخل والحسم وما فعله الحمادي أمام العراق وتكرر في نهائي الكأس أمام الشباب، يشعرنا بالقيمة الفنية العالية لهذا اللاعب الخلوق الذي وعلى الرغم من أنه قليل الكلام ولكن أفعاله كبيرة، مستنداً إلى أن أداء دور البطولة لا يحتاج الكثير من الكلام بقدر حاجته للأفعال الكبيرة، فكان إسماعيل الحمادي على الموعد بقيامه بدور البطولة المطلقة فاستحق لقب رجل المهمات الحاسمة. كلمة أخيرة ÷ إن ما دفعني إلى الوقوف عند رجل المهمات الحاسمة إسماعيل الحمادي، هو الغياب التام للاعب عن الصورة إعلامياً .. فالحمادي لم يتحدث ولم يصرح ولم يقل شيئاً طوال الأيام الماضية في أي وسيلة إعلامية .. واكتفى بما قاله في دقائق الحسم في نهائي الكأس عندما منح اللقب الثامن لفرسان الأهلي. [email protected]
#بلا_حدود