الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021

رسائل مهمة

*.. الواقعية والصراحة التي تحدث من خلالها الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس نادي عجمان في الحوار الذي بثته قناة الشارقة الرياضية أمس الأول، تجسيد لحقيقة ذلك العمل وتلك الرؤية التي تغلف العمل في البيت البرتقالي والتي كانت من الأسباب المباشرة وراء تحقيق أول لقب لفريق عجمان في المحترفين، الأمر الذي دعا الكثيرين للوقوف إعجاباً عند التجربة الناجحة لهذا النادي الذي استطاع خلال سنوات قليلة في أن يحجز له موقعاً مميزاً إلى جانب الكبار. *.. ولأن الشيخ راشد بن حميد من الشخصيات قليلة الظهور الإعلامي فهو نادراً ما يتحدث لوسائل الإعلام إلا في المناسبات المهمة، وكانت فرصة تتويج عجمان بلقب كأس اتصالات للمحترفين، فرصة مثالية لكي يفتح قلبه ويتحدث عن تفاصيل ما يملك من أفكار ورؤى من شأنها أن تثري الساحة الكروية في الدولة وهذا ما خرجنا به على أرض الواقع، خلال تصريحاته الأخيرة التي تحدث فيها عن المرتكزات الرئيسة التي وضعت فريق عجمان على سلم البطولات في دوري المحترفين كما وجه العديد من الرسائل المهمة لمن يعنيه أمر كرة الإمارات. *.. وكشف الشيخ راشد بن حميد النعيمي ولأول مرة عن سر الصفقات الناجحة للاعبين الأجانب في نادي عجمان، والتي نسبها لشقيقه سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان والأب الروحي للنادي، مشيراً إلى أن سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي كان وراء جملة التعاقدات التي أبرمها النادي في الفترة الماضية والتي كانت هي الأنجح على مستوى الدولة، بدليل أنها حققت عوائد مالية ضخمة للنادي من خلالها بيع بعض اللاعبين لأندية أخرى في أوروبا كما حدث مع (توريه) الذي انتقل إلى الدوري الفرنسي بعد أن استفاد عجمان من صفقة انتقاله مالياً. *.. الشيخ راشد بن حميد كان واضحاً بل صريحاً عندما أشار إلى أن من الصعب جداً مجاراة فريق العين في المنافسة، كونه النادي الوحيد الذي يملك كل المقومات اللازمة للمنافسة محلياً وخارجياً وهذا ليس بجديد على العين، كما كان لسموه رأي واضح بخصوص استبعاد فكرة المشاركة الخارجية التي يرى أن موعدها لم يحن بعد، وفي شأن دورينا أكد أن الفجوة في طريقها للاتساع بين أندية الدولة، واستمرار ذلك لن يكون في مصلحة منتخباتنا الوطنية، وهو الأمر الذي وصفه الشيخ راشد بأنه مؤشر خطير يهدد مستقبل كرتنا. كلمة أخيرة *.. وعلى الرغم من اتفاقنا مع الشيخ راشد بن حميد حول الكثير من النقاط إلا إننا نختلف مع سموه حول الجزئية الخاصة بضرورة دمج ناديي الشارقة والشعب لضمان المنافسة في ظل محدودية الإمكانات على حد قوله، ونقطة الخلاف متمثلة في حجم إمارة الشارقة والكثافة السكانية الكبيرة أولاً ثم أن ربط الإمكانات بتحقيق البطولات أمر غير مستحيل في عالم الكرة، بدليل أن نادي عجمان بإمكاناته المحدودة نجح في الذي فشلت فيه أندية كبيرة تفوقه خبرة وقدرة مالية لأن خطواته كانت مدروسة وعلى أسس علمية صحيحة. للتواصل مع الكاتب [email protected]
#بلا_حدود