الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021

البيارق .. مبادرة محمد بن زايد آل نهيان

البيارق هو جمع بيرق، والبيرق هو العلم أو الراية وتعني الرفعة والنصر والسمو، ونقول في الإمارات «فالك البرق» أي حليفك النصر. وبيرقنا أي علمنا هو الأخضر والأبيض والأسود والأحمر ومأخوذ من بيت الشعر العربي الشهير للشاعر صفي الدين الحلي: بيض صنائعنا سود وقائعنا خضر مرابعنا حمر مواضينا والبيارق بهذا المقام عنيت به اسماً لبرنامج التربية العسكرية الذي بدأ مسيرته منذ عام 2008 بمبادرة ودعم وتوجيه ومتابعة راعي الشباب سيدي سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان. ويكفي البرنامج نجاحاً أن سموه شخصياً قد أطلق عليه اسم البيارق وأعطاه من روحه، فيا لجمال التسمية والتشبيه والمشبه به، فلسموه الشكر والتقدير والوفاء والولاء. البيارق: هو برنامج تدريبي وتعليمي لطلبة المدارس من الصف الثامن إلى الصف الثاني عشر يدرب في أرجاء وطننا الحبيب دولة الإمارات العربية المتحدة. ويعد برنامج البيارق مكملاً للمنهاج الأكاديمي الأساسي وقد تم توسعته بعد المرحلة التجريبية حيث طبق على ست مدارس عام 2008، أما اليوم فقد أصبح يشمل أكثر من 28 ألف طالب في 94 مدرسة على مستوى الدولة، وقد أخذ بالتوسع كما أوضح وأشاد به وأشار إلى أهميته معالي الدكتور مغير الخييلي في محاضرته الشهيرة والشيقة أمام ملتقى الهوية الوطنية في غياثى الشهر الماضي. الثلاثاء الماضي تلقيت دعوة لحضور حفل تخريج الصف الثاني عشر بمدارس العين. نادتني العين فلبيت النداء مسرعاً، فللعين مكانة خاصة في قلب زايد وفي وجدان كل شباب الإمارات. ففي العين جامعة الإمارات وكلية زايد وكلية خليفة الجوية. في العين نادي العين الشهير والمنطق دائماً يكون عيناوياً كما قال سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان حفظه الله. ولحسن الحظ، كان التخريج في صالة نادي القطارة التابعة لنادي العين، وما إن دخلت الصالة حتى هاجت شجوني، وتذكرت ليلى والليالي الخوالي. نعم ففي صالة القطارة لعبنا وبارينا وتدربنا يوم كنت لاعباً ناشئاً في كرة الطائرة بنادي الرمس، يومها كنا نشاهد ونتعلم من لاعبي العين الكبار مثل كابتن المنتخب عبداللـه الجابري وهلال والعتيبة وسيف عامر ومبارك الدرمكي وأحمد العاجل. وبحضور مميز لشخصية وطنية رائعة لها إسهاماتها في تاريخ شرطة الإمارات حضر الشيخ الدكتور سعيد بن محمد آل نهيان الحفل، وأشاد سموه بالبرنامج وبأهدافه حيث قال إن مثل هذه البرامج تسعى إلى تنمية الشعور الوطني وغرس روح الولاء والعطاء والتضحية في سبيل الوطن في نفوس الأبناء وتعزيز الوعي العسكري وتحمل المسؤولية لدى الطلبة، ما يجسد معاني العز والكبرياء الوطني والاعتزاز بالإنجازات التي تحققت في بناء الإنسان الإماراتي. وقفنا في الحفل منتشين، تحييهم قلوبنا وتصفق لهم أيادينا، كلنا فخر بأبنائنا يوم بدأوا استعراض مهاراتهم بعروض عملية مختلفة تبرز قدراتهم في المشاة والأسلحة والمهارات الحياتية كالتخطيط والقيادة والإسعافات الأولية والثقافة الشرطية. عذراً إن تحدثت بحب وإعجاب زائد ببرنامج البيارق فلقد اطلعت عليه عن قرب وقرأت منهاجه وعرفت عدد ساعاته ونظام التقييم فيه، وتحدثت إلى خريجي هذا البرنامج وبعض القائمين عليه، فكله ذو فائدة للطالب والوطن والأسرة والمجتمع، ففيه قيم مجتمعية إيجابية كثيرة. لقد أعجبني حديث أحد أولياء الأمور يوم قال إن أبناءنا قد تعلموا الانضباط وكيفية احترام القوانين وأصبح لديهم شعور بالمسؤولية والالتزام بدرجة أكبر. وأعجبتني كذلك شهادة أحد الطلاب المنتسبين لبرنامج البيارق حين قال: لقد علمنا البرنامج كيف نصبح قادة، وزاد لدينا الوعي الذاتي والتحفيز والدافعية ونمّى فينا مسؤولية اتخاذ القرار. البيارق برنامج يساهم في تطوير الذات، وينمي صفات القيادة وروح العمل الجماعي والانضباط والمثابرة والإخلاص والتسامح، القيادة، العمل الجماعي والانضباط، المثابرة الإخلاص والتسامح. فيه برامج وأنشطة عديدة تنمي المهارات الحياتية لديهم وتعتمد بصورة كبيرة على تحفيز العقل بالتفكير الإبداعي ومهام القيادة الشخصية، وهذا ما نحتاجه اليوم فالمعرفة ليست كماً من المعلومات فقط، وإنما القدرة على استخدامها في مختلف مواقف الحياة اليومية. نعم فالبيارق أيضاً هو برنامج توعية بالدور الوطني والوقاية من الجريمة ودور الشرطة في المجتمع والإسعافات الأولية مع تزويدهم بالثقافة المرورية المرغوبة فكم فقدنا من شباب على الإسفلت. بكل صراحة إنه برنامج مفخرة ويستحق الإشادة، ولصاحب المبادرة سمو الشيخ محمد بن زايد كل الشكر والتقدير والوفاء. ودمت ياوطني عزيزاً ودام الخليفة. للتواصل مع الكاتب [email protected]
#بلا_حدود