الأربعاء - 16 يونيو 2021
الأربعاء - 16 يونيو 2021

شهادة ثقة عالمية

بهذه الترقية المستحقة، تواصل أسواق الإمارات مجدداً مسيرتها صوب العالمية، بعد فحص وتمحيص دام ست سنوات، أعلنت أمس مؤسسة مورغان ستانلي إنترناشونال كابيتال MSCI ترقية أسواق الأسهم المحلية من مبتدئة إلى ناشئة. وتستقطب هذه الخطوة اهتمام كبار اللاعبين في أسواق المال العالمية من مؤسسات مالية تدير أموالاً تقدر بتريليونات الدولارات، مقتفية أثر توصيات «مورغان ستانلي» بالاستثمار في هذا السوق أو التخارج من آخر. هذا التصنيف سيكون إيجابياً لدى المستثمرين، والصناديق الأجنبية التي تتبع «إم إس سي آي» ستبدأ الاستثمار بعد تطبيق إعادة التصنيف في مايو المقبل. وتظل هذه الترقية شهادة ثقة بحق في متانة الاقتصاد المحلي، ومدى قدرته على استيعاب التدفقات الاستثمارية المتوقعة، وخصوصاً في ظل حال عدم الاستقرار الذي يهدد الملاذات التقليدية للأموال في أوروبا وأمريكا الشمالية. وليست مصادفة أن يتبوأ سوق دبي المالي صدارة المشهد بين البورصات العالمية، بصعوده 40 في المئة منذ بداية العام، ليكون بين أفضل الأسواق أداءً في العالم، يتلوه سوق أبوظبي للأوراق المالية، إذ إن هذه الترقية كانت في الحسبان. ومن المتوقع أن تواصل الأسواق رحلة الصعود، ليس بفضل هذه الترقية فقط، إذ إن أموال المؤسسات التي تقتفي أثر توصيات «مورغان ستانلي» لن تبدأ في التدفق إلا بعد عام من الآن، ولكن لأن المستثمرين المحليين، وهم عصب أي سوق، أيقنوا أن الاستثمار في الأسهم يتيح بديلاً استثمارياً مجزياً في ظل رخص أسعار الشركات المتداولة. ولا شك في أن الأسواق الإماراتية تستفيد من هذه الترقية، إلا أن المؤسسات المالية الأجنبية مستفيدة بدورها، لأنها ستضخ أموالها في سوق واعد يعكس أداء اقتصاد قوي.
#بلا_حدود