السبت - 12 يونيو 2021
السبت - 12 يونيو 2021

لا سقف للرواتب

÷ منذ اليوم الذي تقرر فيه وضع سقف لرواتب اللاعبين المواطنين وحقوقهم ضائعة، وأصبح اللاعب المواطن هو الضحية في سوق مفتوح، الطلب عليه كبير والمعروض قليل، وعلى الرغم من ارتفاع الطلب على اللاعبين المواطنين نتيجة قلة العرض وندرة النجوم والمواهب، إلا أن معاناة تلك الفئة القليلة من المواهب الكروية الشابة لا توصف بسبب القرار الذي كان الهدف منه تنظيم عملية الانتقالات ووضع حدٍ للمغالاة في الأسعار التي أغرقت العديد من الأندية في الديون، ولكن الطريقة لم تكن مثالية ولم تخدم أي من الأطراف. ÷ المسألة منقسمة إلى شقين، الأول متمثل في تلك الفئة القليلة من لاعبينا النجوم الذين نصنفهم من الصف الأول أو النخبة، ممن يتفوقون من الناحية الفنية على اللاعبين الأجانب بمراحل، ومع ذلك نجد أن حقوقهم مهدرة مقارنة بما يتقاضاه اللاعب الأجنبي من رواتب وامتيازات ناهيك عن مقدم العقد، أما الشق الثاني في الموضوع متمثل في ذلك التباين الكبير والفرق الشاسع بين ما يتقاضاه اللاعبون الأجانب من رواتب نتيجة انفتاح أفق الرواتب من دون تحديد، الأمر الذي يخلق شعوراً عاماً بالغبن من جانب اللاعبين المواطنين، بسبب عدم المساواة في الحقوق على الرغم من التقاء الجانبين في الواجبات. ÷ المفارقة الغريبة أن اتحاد الكرة عندما قرر أن يضع حداً لسقف رواتب اللاعبين المواطنين بهدف مساعدة الأندية والتخفيف عليها من الأعباء المالية، لم تتطرق للاعبين الأجانب ولم تتخذ أي خطوة مماثلة تجاههم رغم الأموال الطائلة التي تكبدتها الأندية نتيجة أخطاء الاختيار، الأمر الذي يدفعنا إلى التساؤل، لماذا نحرم اللاعب المواطن من الذي نحلله للاعبين الأجانب، وطالما أن الهدف الأساسي من وضع حدٍ أو سقف لرواتب اللاعبين هي مسألة تنظيمية في الأساس، فليكن القرار شاملاً الجميع دون استثناء، لأنه من غير المنطقي أو المقبول أن نحرم لاعبينا المواطنين الامتيازات المالية ونفتحها على مصراعيها أمام اللاعبين الأجانب، على الرغم من تفوق الكثير من لاعبينا المواطنين من ناحية القيمة الفنية والتأثير في نظرائهم الأجانب. ÷ المسألة أصبحت في حاجة إلى إعادة نظر وإلى تحرك سريع يعيد الأمور إلى نصابها والحركة التصحيحية متمثلة في إلغاء القرار وفتح المجال للعرض والطلب، خصوصاً أننا في زمن الاحتراف الذي لا يعترف بالأجواء المغلقة وبالتالي البضاعة الجيدة لمن يدفع أكثر. كلمة أخيرة ÷ تحديد سقف رواتب اللاعبين المواطنين دفع بالكثير منهم إلى الحصول على امتيازات عدة من تحت الطاولة الأمر الذي كان وراء ظهور العديد من الخلافات بين الأندية واللاعبين، الذين يطالبون بما هو أكبر وأكثر مما ينص عليه العقد .. غداً نواصل. للتواصل مع الكاتب [email protected]
#بلا_حدود