الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

مليونا سائح يأتون.. لماذا

أعتقد أننا خلال فترة الصيف من كل عام نبدأ في رصد كثير من السلوكيات والممارسات التي قد لا تظهر إلا في الصيف، لعل من مثل هذه الظواهر الصيفية الاهتمام المبالغ فيه بالسفر، وكيفية تمضية العطلة أو بعضها وأين؟ ومعظم الخيارات تتوجه نحو الدول الأوروبية أو أمريكا أو كندا أو حتى دول آسيوية مثل ماليزيا أو تايلند وغيرها. بعض الأسر تتحمل تكاليف مالية باهظة لتمضية أيام قليلة، وتثقل كاهلها بديون والتزامات قد تُمضي شهوراً عدة وهي تقوم بتقسيطها فتحمل نفسها التزامات كان يمكن تفاديها. المفارقة الغريبة أننا نسافر لمختلف الوجهات السياحية في العالم، لدرجة أن أبناءنا وبناتنا باتوا يعرفون كثيراً من المعلومات عن تلك البلدان، ويخيل إليك وأنت تستمع لوصفهم الأسواق والمواقع السياحية أنهم أمضوا أعواماً وهم يقيمون فيها، وليس بضعة أيام وفي أفضل الأحوال شهر. قد نفهم سبب أن تمضي بعض الأسر إجازتها خارجياً لمقدرتها المالية، لكن لا يمكنك أن تبرر تحمل أسر الديون والسلف والبطاقات الائتمانية فقط من أجل متعة لا تكتمل كلما تذكروا الأعباء التي باتت على كواهلهم. ليس هذا الغريب فحسب، إنما أن تكون بلادنا الحبيبة وجهة ومقصداً لأكثر من مليوني سائح خلال فترة الصيف فقط، وبزيادة عن العام الماضي بنحو 55 في المئة وفق دراسات وإحصاءات من جهات متخصصة في الشأن السياحي. كل هذا العدد من السياح الذين يتوقع توافدهم على بلادنا لم يأتِ من فراغ إنما بسبب المشاريع العملاقة والمرافق السياحية والخدمات والترفيه، حتى باتت بلادنا واحدة من أكثر دول العالم فعالية وحضوراً على الخارطة السياحية، ولعل تزايد أعداد السياح والزائرين لمختلف بقاع بلادنا خير دليل على نجاحنا وتميزنا في هذا المضمار. كل هذا التوهج والحضور لم يسمح لتلك الفئات القليلة بأن تراجع حساباتها، وتقرر أن تمضي عطلتها في إحدى إماراتنا الحبيبة سواء أكانوا يريدون السواحل والبحر، أو الريف والبر، فالتنوع في هذه الصناعة حاضر وبقوة والخيارات متعددة. هناك مميزات عدة لتمضية الصيف في بلادنا منها التوفيرات الهائلة في الصرف، فالفنادق والمواقع السياحية تقدم خلال هذه الفترة خصومات هائلة يستفيد منها الجميع وخصوصاً هؤلاء المليوني سائح. نحن بحاجة فعلية للمزيد من التوعية بكيفية السفر والترتيب له وفق المقدرة المالية، وأيضاً الحصول على المتعة وتغيير الأجواء، نحن بحاجة فعلية لثقافة السفر والإجازة خصوصاً في مثل هذه الأوقات. [email protected]
#بلا_حدود