الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

المسجد الذي لم يبنَ

تُوفي والد أحد أصدقائي قبل فترة طويلة، وكان هذا الصديق شديد التعلق بوالده، ولهذا أراد القيام بعمل خيري يخلد به اسم والده ويكون سبباً في زيادة حسناته يوم الحساب، ولهذا فلقد ذهب إلى أحد رجال الدين طالباً المساعدة، فأشار عليه ببناء مسجد في إحدى الدول الفقيرة. بالفعل، استحسن صديقي الفكرة، وقرر زيارة المكان الذي سيقام به المشروع، وكان عبارة عن قرية صغيرة على ضفاف أحد الأنهار المؤدية إلى البحر، وفي يوم وصوله إلى المكان خرجت القرية كلها لاستقباله، وتم أخذه في جولة تفقدية في القرية التي كانت عبارة عن منازل متهالكة تفتقر إلى خدمات الصرف الصحي، لم يلحظ وجود أي مبنى تعليمي أو صحي في القرية التي هاجر الكثير من شبابها إلى المدن القريبة بحثاً عن فرص العمل، حيث إن القرية لا توفر إلا أقل القليل لقاطنيها الذين يعتمدون بشكل كامل على تحويلات أبنائهم للمعيشة. في نهاية الرحلة شاهد المكان المخصص لبناء المسجد، وكان عبارة عن ساحة تظللها الأشجار يستخدمها أطفال القرية في اللعب، شكرهم صديقي ووعده بمباشرة العمل في إنشاء المسجد في أسرع وقت. ولكن صديقي وفور عودته قرر تغيير مخططاته كاملة، وقام بإرسال فريق عمل من مصنع القوارب الذي يمتلكه إلى هذه القرية لإنشاء ورش عمل صغيرة متخصصة في صناعة وصيانة قوارب الصيد ومستلزماتها، وأنشأ مخازن ليستطيع الصيادون تخزين صيدهم قبل تصديره إلى أسواق المدن القريبة، ولحث أبناء القرية على ممارسة هذه المهنة أنشأ ميناء صيد صغيراً على ضفاف القرية، وقام فريقه بتدريب أبناء القرية على العمل في هذه الورش والمنشآت الحديثة، وخلال أعوام قليلة ازدهرت أحوال القرية واختفت منها البطالة تماماً، وعاد إليها أحد أبنائها والذي كان يعمل طبيباً في مدينة قريبة ليزاول مهنته الآن بين أهل القرية، وتم إنشاء مدرسة صغيرة من تبرعات أهالي القرية لتعليم أبنائهم القراءة والكتابة وأصول مهنة الصيد وبناء السفن. سألت صديقي: وماذا عن المسجد؟ ألم تقم ببنائه؟ ابتسم قائلاً لا نحتاج إلى المباني لعبادة الله، فمازال أهالي القرية يصلون في تلك الساحة المظللة، ولكن البطالة والجرائم التي كانت ترتكب بسبب الفقر قد اختفت، إنهم يقومون الآن بعبادة الله بتصرفاتهم بعد أن كانوا يعبدونه بألسنتهم. عزيزي القارئ، ما هو الأفضل برأيك؟ بناء مسجد في قرية لا يجد أهلها قوت يومهم، أم إنشاء مصنع؟ بناء مدرسة لتحفيظ القرآن، أم إنشاء مدرسة صناعية، ثم يبنى المسجد لاحقاً؟ ولتجد الإجابة، ضع نفسك مكان هذا الشخص الفقير الذي يراك تصر على بناء مسجد فخم في قريته المسلمة بينما ينام هو وأطفاله في العراء! أترك الإجابة لكم. للتواصل مع الكاتب [email protected]
#بلا_حدود