الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021

البرامج الرياضية وقضايا المجتمع !

في الكثير من الأوقات نضطر لتوجيه اللوم والنقد لبعض ما يقدم من برامج وأطروحات في القنوات الرياضية، خاصة تلك التي لا نجد فيها ما يستحق المتابعة لأسباب عديدة إما لعدم موضوعية الحوارات من الأساس أو للطريقة التي تدار بها خاصة إذا ما طغى عليها الصراخ والشخصنة، ولكن هذا لايمنعنا من جهة أخرى أن نشيد بالكثير من الموضوعات الجميلة والهادفة والمبادرات التي تبنتها هذه القنوات وبالذات تلك التي تهم شريحة كبيرة من المجتمع الرياضي والتي كثيراً ما استمتعنا واستمتع المشاهدون بطرحها، بدليل التفاعل القوي معها عبر مختلف وسائل التواصل الاجتماعي. وبالأمس القريب كنا على موعد مع إحدى هذه الأطروحات الهادفة، حين لفتت قناة دبي الرياضية أو كما يحلو للكثيرين أن يطلقوا عليها «قناة المشاهير»، الأنظار إلى قضية نادي رأس الخيمة الرياضي الثقافي الذي اختفى عن الساحة الرياضية بسبب دمجه مع نادي الإمارات منذ عامين تقريباً مما خلق فراغاً كبيراً في الوسط الرياضي بإمارة رأس الخيمة عانى منه الكثيرون، ومع هذه المعاناة ارتفعت الأصوات المطالبة بفك الدمج وإعادة الحياة للنادي القديم .. الجميل أن القناة لم تكتف بمجرد عرض القضية لكنها تبنتها ودعمتها بقوة وعلى مدار أكثر من حلقة فى مبادرة رائعة ومساهمة منها في خدمة المجتمع الرياضي، ولأن المبادرة كانت مجتمعية وصادقة وهادفة وخالية من الرياء فقد تفاعل معها المعنيون وأولي الأمر سريعاً ليكون النجاح خير ختام لها وذلك بصدور المرسوم الذي أصدره صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة بإنشاء نادي رأس الخيمة الرياضي الثقافي. وهذا المرسوم من وجهة نظري لم يكن مرسوماً عادياً بقدر ما كان مرسوماً تكريماً واعترافاً بأهمية الرياضة في المجتمعات وأهمية وجود أندية رياضية تحتضن شباب الوطن وتحصنه حيث تتيح له فرصة ممارسة شتى أنواع الرياضات التي تقوي بدنه وعقله وتحميه من الانحراف والانجراف وراء المفسدات من الأمور بشتى أشكالها ومسمياتها، فما بالك هذه المرة والمرسوم يعيد إحياء نادي رياضي عريق كان ملتقى للرياضة والرياضيين والثقافة والمثقفين وفي نفس الوقت يحمل اسم الامارة ويسعى لرفع شأنها في المحافل الرياضية؟ وبكل أمانة، لقد أثلجت المبادرة وردود الأفعال والقرار الحكومي قلوبنا وقلوب كل الرياضيين .. فشكراً وتحية تقدير للإعلامي المخضرم الزميل راشد أميري مدير عام قنوات دبي الرياضية ولأسرة برنامج «مباشر دبي»، الذين قدموا هذا العمل الكبير وأثبتوا من خلاله للجميع أن الإعلام شريك لا غنى عنه للمجتمعات مهما اختلفت التوجهات، وشكراً لهم كذلك لأنهم بمبادراتهم هذه أثبتوا للجميع أن العمل الجيد ينفع ويؤتى ثمره والعمل التافه لا مكان له بين الناس.. ولا يبقى إلا أن نطالب بعدم التوقف كثيراً عند هذه النجاحات، بل المرور منها سريعا للبحث عن قضايا رياضية جديدة .. وما أكثرها من قضايا..! [email protected]
#بلا_حدود