الأربعاء - 23 يونيو 2021
الأربعاء - 23 يونيو 2021

المادة 13

*.. هناك مواقف لا تتطلب اللجوء إلى الديمقراطية لحسمها أو لحسم الخلاف حولها لمصلحة جهة دون أخرى، خصوصاً إذا كانت المسألة فيها تجاوز للوائح والقوانين المعتمدة والمعمول بها دولياً، فلا مجال للتفاضل والمفاضلة في قضية محسومة سلفاً ومعمول بها في جميع المنظمات والاتحادات الدولية، وبالتالي فإن اللجوء إلى التصويت على نقطة خلافية لمنحها صبغة الديمقراطية يعتبر خطوة جانبَها التوفيق في اجتماع الجمعية العمومية لاتحاد الكرة التي عقدت مطلع الأسبوع الجاري، كونها غير قانونية لأن من غير المقبول ولا المنطقي اللجوء إلى التصويت على موضوع محسوم من جانب الفيفا وكأننا نتعمد خرق اللوائح المعمول بها في الاتحاد الدولي لكرة القدم. *.. بصراحة كنا نتمنى أن تسعى الأندية لإحداث التوافق في اللوائح المحلية مع لوائح الفيفا التي تنظم العلاقة بين الأندية واللاعبين في مختلف دول العالم، ولكن المنطق الذي تحدثت به الأغلبية في الجمعية العمومية وهي الأغلبية الرافضة بتعديل المادة 13 المتعلقة بإلزامية العقد الاحترافي الأول للاعب لمصلحة النادي، منطق غير مبرر ولا يراعي مصلحة الأندية لأنها لا تتوافق مع اللوائح الدولية التي ترفض ذلك النص كونها من المواد الإلزامية في لوائح الفيفا، وبالتالي فإن فكرة التصويت عليها في الأساس ليست في محلها، وأن تأتي نتيجة التصويت ضد تعديلها وتوافقها مع اللائحة الدولية فإن تبعات ذلك سيتحملها مجلس إدارة اتحاد الكرة أمام الاتحاد الدولي. *.. بإقرار الجمعية العمومية وموافقتها على إبقاء المادة 13 كما هي دون تعديل تمثل مخالفة صريحة للوائح الفيفا، وسبق وأن رفض الاتحاد الدولي من قبل اعتماد لائحتنا المحلية بسبب وجود خروقات واضحة فيها والمشهد نفسه سيتكرر عندما يرسل اتحادنا المحلي التعديلات الأخيرة التي تمت الموافقة عليها واعتمادها في اجتماع الجمعية العمومية الأخير، حيث لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يوافق الاتحاد الدولي على التصديق على لوائحنا المحلية طالما هي مخالفة لما هو معمول به في الفيفا ومطبق في جميع دول العالم. كلمة أخيرة *.. الأندية الصغيرة تفوقت على الأندية الكبيرة في حسم قضية المادة 13 لمصلحتها بعد أن كسبت التصويت لمصلحتها حتى وإن كان ذلك مخالفاً للوائح وقوانين الفيفا .. والسؤال الذي يطرح نفسه لماذا كل ذلك التخوف الذي أبدته أندية الوسط وذات الإمكانات المحدودة من المادة 13، طالما أننا جميعاً على قناعة بأن انتقالات اللاعبين تأتي من أعلى إلى أسفل وليس بالعكس.
#بلا_حدود