الخميس - 17 يونيو 2021
الخميس - 17 يونيو 2021

الخير الإماراتي .. صناعة الفرح

أثناء كتابتي هذه المقالة حول «تحقيق أمنية 122 طفلاً مريضاً في 6 أشهر» تداول الناس خبر مبادرة الشيخ محمد بن راشد وإطلاق حملة «كسوة مليون طفل محروم حول العالم». وقال نائب رئيس دولة الإمارات حفظه الله: «إدخال السرور على قلوب مليون طفل سيكون عملنا خلال هذا الشهر الفضيل». كنت قبلها في مقالة «ثقافة السخاء والعطاء» تناولت مبادرة «دبي العطاء»، وذكرت أنها قدمت خدماتها لـ 7 ملايين طفل، وفي معلومات جديدة ورد أنهم 8 ملايين طفل، وللتذكير هي مبادرة تركز على التعليم والصحة والتغذية، وأعتبر حملة الكسوة لمليون طفل في العالم امتداداً طبيعياً ضمن جسور الخير الإماراتي ودور الإمارات الرائد في صناعة الفرح. ستنطلق حملة كسوة المليون طفل بالتعاون مع الهلال الأحمر الإماراتي نتيجة وجود مكاتب وممثلين له في العديد من دول العالم الفقيرة في آسيا وإفريقيا، ولوجوده في المناطق التي تضم مخيمات رئيسة للاجئين. المبادرة تهدف لجمع تبرعات خلال شهر رمضان المبارك لكسوة مليون طفل محروم حول العالم، ومساندتهم ودعمهم في ظروفهم الصعبة التي يعيشونها. وأجدها فرصة مهمة وعظيمة للمنح والبذل والعطاء. من جانب آخر وعلى الصعيد المحلي أعتقد أن تجارة الجملة للأزياء بالتعاون مع الأسر المنتجة في مجال خياطة الملابس ستشهد انتعاش موسم أكثر من ممتاز، خصوصاً أن هذه المبادرة تأتي وسط موسم العيد الذي يعني الإقبال على كسوة العيد، بما يرفع مبيعات الألبسة، ويجعل خير هذه المبادرة يتجاوز الداخل والخارج والشرائح المحتاجة، ويبلغ مرحلة قياسية من تنشيط سوق الألبسة وتجارة الأزياء وروافدها. موسم واعد بالكثير وأتوقع للمبادرة نجاحاً باهراً. هذه الصناعة المباركة للفرح وإشاعة البهجة امتدت للأطفال المرضى من الإماراتيين والمقيمين مهما كانت أمنياتهم، من نتحدث عنهم هنا مصابون بأمراض خطيرة تهدد حياتهم بالموت، وتحاول مؤسسة «تحقيق أمنية» منحهم الأمل والقوة والفرح في تجربة إنسانية غنية بالقيم والمعاني النبيلة. في الإمارات ومنذ بداية العام الجاري تم تحقيق أمنية 122 طفلاً مريضاً في 6 أشهر .. مؤسسة «تحقيق أمنية» أسهمت بتلبية الأمنيات لعشرات الأطفال المرضى في مختلف أنحاء الدولة، وبواقع تحقيق أمنيتين في اليوم، هي أحد الفروع الرسمية لمؤسسة «تحقيق أمنية» الدولية، ومن أبرز المؤسسات الخيرية التي تعمل في مجال رعاية الأطفال، وتمتلك 48 فرعاً منتشراً في قارات العالم. قبل رمضان وأثناء الشهر الفضيل وبعده .. الخير الإماراتي عابر للقارات، والمساهمة بصناعة الفرح ممتدة وخلاقة، وتستحق الدعم الإعلامي الكامل. [email protected]
#بلا_حدود