الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021

هل انتهت المهمة؟

÷ وجود خمسة مدربين وطنيين على القيادة الفنية لمنتخباتنا الوطنية، أو بمعنى آخر توطين جميع الأطقم الفنية لمنتخباتنا الوطنية، هل يمثل قمة طموحاتنا؟ وهل معنى ذلك أن الهدف تحقق والمهمة انتهت عند هذا الحد؟ .. قد يعتبر البعض أن ذلك هو قمة طموحنا بينما يرى آخرون أنه البداية والتحدي الحقيقي متمثل في إثبات الجدارة، ولأن الوصول للقمة لا يمثل سوى ثلث النجاح والحفاظ على القمة يساوي ثلثي النجاح، فمعنى ذلك أن الحكم الحقيقي لنجاح مدربينا الوطنيين متمثل في مدى قدرتهم على الحفاظ والبقاء في القمة، من خلال مواصلة النجاحات التي تحققت والتي كانت وراء ذلك التحول الكبير والثقة الكبيرة التي بات يتمتع بها المدربون المواطنون، إلى أن وصل بنا الحال إلى أن تكون جميع الأطقم الفنية لمنتخباتنا الوطنية وطنية 100في المئة. ÷ الكرة الآن أصبحت في ملعب مدربينا المواطنين الذين يجب عليهم أن يضاعفوا قوة الدفع، وأن يستثمروا تلك الأجواء الإيجابية بالطريقة التي تحفظ لهم مكانتهم وتفتح المجال لاتساع قاعدة الثقة في المدرب الوطني، وهذا هو التحدي المقبل بالنسبة للمدربين المواطنين، حيث إن الحفاظ على بقاء الأجهزة الفنية في جميع منتخباتنا الوطنية بيد أبناء البلد، يجب أن تكون مسألة مصيرية، أما تناقص العدد فإنه سيمثل خطوة للوراء وهو أمر غير مقبول تماماً، ويجب أن نضعه في اعتباراتنا، كما أن وجود مدربين على رأس القيادة الفنية في دوري المحترفين، يجب أن يكون هو الآخر بمثابة البداية لتزايد العدد في الموسم التالي. ÷ نظرياً كل تلك الأمنيات والتطلعات جميلة، ولكنها على أرض الواقع في غاية الصعوبة والتعقيد، مع أن تحقيق ذلك ليس مستحيلاً خاصة أننا ومن خلال ما تحقق تجاوزنا المستحيل، ووجود خمسة مدربين في قيادة منتخباتنا الوطنية بمن فيهم الأطقم المساعدة، وفي المقابل وجود اثنين من المدربين المواطنين في دوري المحترفين، خطوات لم تتمكن من تحقيقها دول كثيرة سبقتنا في هذا المجال، ونجاحنا في تحقيق ذلك في زمن قياسي يمثل انعكاساً لتحولات كبيرة في الجانب الفكري والثقافي للقائمين على أمر رياضتنا، وهي خطوة أكثر من رائعة والدور على مدربينا الوطنيين، ليؤكدوا للجميع أنهم لم يصلوا إلى ما وصلوا إليه من باب المجاملة بل نتيجة لثقة المسؤولين بكفاءتهم وقدرتهم على خدمة وتشريف الوطن. كلمة أخيرة ÷ مسألة توطين الأطقم الفنية وإسناد مهمة قيادة المنتخبات الوطنية ليست بالأمر الصعب، وبالإمكان القيام بذلك في أي مكان، وتكمن الصعوبة في كيفية إثبات الجدارة والأهلية في تولي تلك المهمة. [email protected]
#بلا_حدود