الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

التشفير سيقتلها

*.. من جديد عاد الحديث عن تشفير دورينا الكروي (دوري الخليج العربي)، بعد أن كشفت بعض التقارير عن نيّة لجنة دوري المحترفين تشفير ٥٠٪ من مباريات البطولة، أي بمعدل أربع مباريات في كل جولة، وحتى الآن لم يتم إبلاغ القنوات الرياضية مالكة حقوق النقل (أبوظبي ودبي الرياضيتين) بالقرار بشكل رسمي، كونه لم يحسم بشكل نهائي وقاطع، بسبب تباين الآراء والمواقف بين المعنيين، نتيجة لاختلاف الآراء حول جدوى تشفير دوري الخليج العربي. *.. لجنة المحترفين تسعى من خلال قرار تشفير بعض مباريات الدوري، إلى إجبار الجماهير على الحضور للمدرجات ومتابعة المباريات، في محاولة منها لإيجاد حل لأزمة الإحجام الجماهيري المتصاعد من موسم إلى آخر، وهو الأمر الذي لا يمكن الرهان عليه بشكل قاطع، لأن القناعة لدى الجماهير لحضور المباريات يجب أن تكون ذاتية وليس عن طريق الإجبار والمنع، ولا توجد ضمانات أكيدة بأن التشفير سوف يحل المعضلة، وبالتالي ستعود الحياة إلى المدرجات من جديد، وكيف ستواجه لجنة المحترفين الموقف في حال استمر العزوف الجماهيري في ظل التشفير. *.. الترويج لأي منتج يجب أن يكون مبنياً على دراسات وبحوث لواقع السوق وشريحة المتعاملين، وبناءً عليه يمكن وضع الخطة التسويقية التي تضمن الإقبال على المنتج وانتشاره، وطالما أن ناتج دورينا متواضع فمن الأجدى أن نفكر ونبحث عن الحلول التي من شأنها أن ترفع من المستوى الفني للمباريات، لنضمن الاهتمام والإقبال الجماهيري عليها، وهناك طرق كثيرة لتحقيق ذلك، بعيداً عن مسألة التشفير التي وإن طبقت فإنها ستقتل دورينا. كلمة أخيرة *.. المعادلة في الرياضة وفي كرة القدم واضحة ولا تحتاج إلى تفسير، فالمستوى الفني والمنافسة القوية هما اللذان يجبران الجماهير ويدفعانهما لحضور المباريات وليس التشفير أوالمنع، وطالما أن دورينا متواضع فنياً والمنافسة محدودة بين فريقين أو ثلاثة، فكيف لنا أن نقنع الجماهير بالحضور إلى المدرجات. [email protected]
#بلا_حدود